مقبرة إسرائيلية لاحتجاز جثامين الشهداء الفلسطينيين

الأمم المتحدة تحذّر من تلاشي حل الدولتين

■ الجيش الإسرائيلي يمنع عربات الإسعاف من التحرك في الخليل | أي.بي. إيه

حذّر مبعوث الأمم المتحدة للسلام في الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف، أمس، من أن حل الدولتين للصراع الإسرائيلي الفلسطيني في الشرق الأوسط يتلاشى بعد أن رفض الطرفان انتقادات الوسطاء الدوليين، في حين قرر الاحتلال الإسرائيلي احتجاز جثامين الشهداء الفلسطينيين وعدم الإفراج عنها لذويها ليقوموا بدفنها، إلى جانب قرارات عقابية أخرى ضد الفلسطينيين.

وقال ملادينوف، في تعليق أرسله إلى الصحفيين أمس عبر البريد الإلكتروني، إن تقرير اللجنة الرباعية، الذي صدر الجمعة ودعا إسرائيل إلى وقف سياسة الاستيطان على الأراضي المحتلة التي تؤدي إلى تقويض إمكانية تطبيق حل الدولتين، يدق جرس إنذار بأننا ننزلق نحو حقيقة الدولة الواحدة الخطرة التي لا تتوافق مع آمال الشعبين.

وتطرق ملادينوف إلى انتقاد الفلسطينيين والإسرائيليين للتقرير. وقال متسائلاً: «من يستطيع الادعاء أنه ليس بإمكانه فعل المزيد لإنهاء التحريض؟». وأضاف: «هل ينكر أي شخص أن المستوطنات غير القانونية... تقوض آمال حل الدولتين؟».

من جهة أخرى، ذكرت صحيفة «هآرتس» العبرية أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو ووزير جيش الاحتلال أفغيدور ليبرمان قررا بناء مقبرة خاصة بالشهداء الفلسطينيين لاحتجاز جثامينهم ومنع إعادتها إلى أسرهم.

يأتي هذا القرار إلى جانب قرارات أخرى اتخذها نتانياهو وليبرمان قبيل اجتماع المجلس الوزراء المصغر «الكابينيت»، وبينها إعادة نشر مناقصة لبناء 42 وحدة سكنية في مستوطنة كريات أربع في الخليل، وفرض طوق واسع على منطقة الخليل بحجة الرد على عملية إطلاق النار التي وقعت يوم الجمعة الماضي.

كما قرر نتانياهو اختزال مبالغ من أموال الضرائب التي تجبيها إسرائيل لمصلحة السلطة الفلسطينية.

كما أكدت إذاعة جيش الاحتلال أنه تم سحب 2800 تصريح عمل كانت ممنوحة لمواطنين من قرية بني نعيم في محافظة الخليل التي ينحدر منها منفذ عملية كريات أربع، وأدت إلى مقتل مستوطنة وإصابة آخر يوم الخميس الماضي. وفُرض طوق أمني على 700 ألف فلسطيني في منطقة الخليل. كما أنه سيتم الشروع في هدم المنازل التي شيدت من دون ترخيص في الضفة الغربية المحتلة.

وفي خطوة مثيرة للدهشة، قالت صحيفة «هآرتس» العبرية إن بنيامين نتنياهو وأفغيدور ليبرمان قررا بناء مقبرة خاصة بالشهداء الفلسطينيين لاحتجاز جثامينهم ومنع إعادتها إلى أسرهم. وفي سياق ذي صلة، نظم المستوطنون انطلاقاً من مستوطنة «كرمي تسور» شمال الخليل مسيرة باتجاه مستوطنة «عتنائيل» جنوبها، تم خلالها الهجوم على بعض الفلسطينيين وقصف سيارات المارة منهم بالحجارة.

تهديد

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، في مستهل الجلسة الأسبوعية للحكومة الإسرائيلية، أمس، إن حكومته ستدعم وتعزز الاستيطان وستبذل جهوداً خصوصاً في هذا المجال رداً على العمليات الفلسطينية الأخيرة.

وأضاف: «سنطرح خلال الجلسة الأسبوعية المقبلة خططاً خاصة لتعزيز الاستيطان في كريات أربع، فيما تتمثل توجيهاتي لمختلف الوزارات بضرورة توحيد جهودها ووضع الوسائل المتاحة لها لمساعدة المستوطنات في الضفة الغربية».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات