00
إكسبو 2020 دبي اليوم

ذاكرة مسجل قمرة قيادة الطائرة المصرية المنكوبة سليمة

ت + ت - الحجم الطبيعي

قالت لجنة التحقيق في حادث تحطم طائرة «مصر للطيران» أمس، إن «اختبارات جرت في فرنسا أظهرت إمكانية قراءة التسجيلات الخاصة بوحدة ذاكرة مسجل قمرة القيادة».

وأضافت اللجنة المصرية في بيان، أنّ أجزاء وحدة ذاكرة اللوحة الخاصة بمسجل قمرة القيادة لم تتضرر وجرى استبدال أجزاء من اللوحة بأجزاء جديدة، وسيجري استخلاص التسجيلات بطرق تكنولوجية متقدمة ودقيقة، مشيرة إلى أنّ الاختبارات المكثّفة التي أجريت على مكونات اللوحة الإلكترونية لجهاز مسجل محادثات الكابينة للطائرة بمكتب تحقيق حوادث الطيران الفرنسي، أظهرت أنه لم تتضرر أجزاء وحدة الذاكرة للوحة الخاصة بالجهاز».

وأضافت أنّه تمّ استبدال عدد من الأجزاء الداعمة لاتصال اللوحة بأنظمة الطائرة بأجزاء جديدة، وسيتم العمل على استخلاص التسجيلات من تلك الوحدات بطرق تكنولوجية متقدمة ودقيقة.

وأشارت لجنة التحقيق إلى أنّ نتائج الاختبارات جاءت ايجابية، إذ أظهرت إمكانية قراءة التسجيلات التي تحتوى عليها وحدة الذاكرة الخاصة بالجهاز، فيما تقرّر عودة أعضاء لجنة التحقيق الفني للحادث إلى القاهرة في أقـرب وقـت وبحوزتهـم اللوحـات التـي تمّ إصلاحهـا لمواصلـة العمـل وقراءة محتويات أجهزة مسجـلات الرحلـة وتحليلهـا.

ويشارك مكتب التحقيق والتحليل لسلامة الطيران المدني الفرنسي «بي.إي.إيه» في التحقيق نظراً لأنّ فرنسا البلد الذي انطلقت منه الرحلة والمصنع للطائرة إيرباص.

فضلاً عن أنّ 15 من بين ركاب الطائرة فرنسيون.

كما تشارك في التحقيق هيئة سلامة النقل الوطنية الأميركية نظراً لأن محركات الطائرة من صنع كونسورتيوم بقيادة شركة برات اند ويتنــي الأميركيــة.

وكانت اللجنة قالت يوم الأربعاء الماضي إنها نجحت في استخلاص البيانات من الصندوق الأسود الثاني الخاص ببيانات الرحلة وإنها تستعد لتحليلها، ما يقربها من معرفة سبب تحطم الطائرة.

وذكرت أن البيانات المسجلة على الجهاز تتوافق مع رسائل نظم التواصل والإبلاغ مع الطائرة والتي تشير إلى وجود دخان في دورة المياه ودخان صادر من غرفة الأجهزة الإلكترونية للطائرة.

وأضافت أن قطع الحطام التي انتشلت من الجزء الأمامي للطائرة أظهرت مؤشرات على تلف بسبب حرارة عالية ودخان كثيف أسود.

أعضاء لجنة التحقيق يعودون إلى القاهرة قريباً لمواصلة العمل

طباعة Email