«النواب البحريني» يدعم الإجراءات الخليجية ضد التنظيمات الإرهابية

أكد مجلس النواب البحريني تأييده الإجراءات التي اتخذتها الحكومة البحرينية وعدد من الدول الخليجية ضد كل من ينتمي أو يؤيد أو يدعم حزب الله الإرهابي، في وقت أصدر القضاء أحكاماً بالسجن 15 عاماً بحق ثلاثة أشخاص دينوا بالاعتداء على الشرطة، ووصف المجلس مناورات «رعد الشمال» التي انتهت أخيراً بمنطقة حفر الباطن السعودية بأنها تعبر عن عمق التلاحم العربي والإسلامي.

وشدد المجلس في جلسته التي عقدها أمس على دعمه وتأييده للإجراءات التي اتخذتها الحكومة وبقية الدول الخليجية ضد حزب الله الإرهابي وكل من ينتمي إليه أو يؤيده.

وفي سياق آخر أكد المجلس أن مناورات وتمرينات «رعد الشمال» أكدت جاهزية القوات العسكرية المتطورة وعمق التلاحم العربي والإسلامي في مواجهة الإرهاب.

وأشاد النائب محمد المعرفي بالدور التاريخي الذي قامت وتقوم به قوات درع الجزيرة منذ تأسيسها في حفظ الأمن والاستقرار في منطقة الخليج الخليجي العربي وخاصة دورها المهم في حفظ الأمن والاستقرار.

وأشار المعرفي إلى أن الشعب البحريني والخليجي كلما تعرض إلى أزمات ومواقف زادت من صلابته وتمسكه بقيادته واقتناعه بأن ما تتعرض له دول المجلس ما هي إلا مخططات تهدف إلى زعزعة الأمن والاستقرار وتحقيق أجندات مشبوهة لا تمس من قريب أو بعيد بمطالب شعبية، واقترح أهمية تحديد يوم للاحتفال بدرع الجزيرة وإنجازاته.

محاكمات

وفي سياق آخر أصدر القضاء البحريني أمس أحكاماً بالسجن 15 عاماً بحق ثلاثة أشخاص دينوا بالاعتداء على الشرطة، بحسب ما أفاد مسؤول قضائي.

ونقلت وكالة الأنباء البحرينية عن المحامي العام أحمد الحمادي رئيس نيابة الجرائم الإرهابية، بأن «المحكمة الكبرى الجنائية الرابعة قد أصدرت حكماً على متهمين في واقعة أحداث تفجير في منطقة سار وحيازة المفرقعات تنفيذاً لأغراض إرهابية، وعاقبتهما بالسجن لمدة خمسة عشر عاماً».

وفي قضية منفصلة، أصدرت المحكمة نفسها حكماً بالسجن 15 عاماً وسحب الجنسية على متهم «في قضية شروع بالقتل والتدرب على استعمال الأسلحة النارية وحيازتها تنفيذاً لأغراض إرهابية».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات