أكدت استمرار دعم الشرعية في اليمن

الجامعة العربية تصنّف «حزب الله» منظمة إرهابية

صنّفت جامعة الدول العربية حزب الله منظّمة إرهابية، وفيما انسحب الوفد السعودي من الاجتماع احتجاجاً على كلمة العراق، والذي دافع عن الحزب اللبناني وميليشيات الحشد الشعبي، أكد اجتماع الجامعة استمرار دعم الشرعية الدستورية في اليمن.

وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية المصرية، إن جامعة الدول العربية صنفت جماعة حزب الله اللبنانية منظمة إرهابية، وذلك في ختام اجتماعات لمجلس وزراء الخارجية العرب أمس.

وتابعت الوكالة أن مجلس وزراء الخارجية العرب قرر اعتبار حزب الله اللبناني منظمة إرهابية، وأكدت مصادر في جامعة الدول العربية أن العراق ولبنان رفضا القرار في حين تحفظت الجزائر عليه.

وأكد وكيل وزارة الخارجية البحرينية محمد بن مبارك سيار صدور القرار بقوله في مؤتمر صحافي: «فيه عندنا قرار صادر من مجلس الجامعة يتضمن تسمية حزب الله إرهابي».

وقال سفير السعودية في مصر ومندوبها الدائم في الجامعة العربية أحمد بن عبدالعزيز قطان، إنه لم يسمع تحفظات على القرار من الوفد الجزائري.

وانسحب الوفد السعودي اعتراضاً على كلمة وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري والتي دافع فيها عن حزب الله اللبناني وميليشيات الحشد الشعبي، ليعود الوفد مرة أخرى بعد انتهاء كلمة الوزير العراقي.

دعم شرعية

على صعيد متصل، أكد مجلس جامعة الدول العربية في اختتام اجتماعاته على مستوى وزراء الخارجية استمرار دعم الشرعية الدستورية في اليمن ممثلة بالرئيس عبد ربه منصور هادي.

وجدد المجلس تأكيده على أن أي مفاوضات لا بد أن تنطلق من المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة خاصة القرار 2216، معرباً عن دعمه جهود الأمم المتحدة ومبعوثها إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ للدعوة لمشاورات سياسية لتنفيذ قرار مجلس الأمن والقرارات ذات الصلة.

وشدّد قرار المجلس الوزاري على ثوابت القضية اليمنية المتمثلة في المحافظة على وحدة البلاد واستقلالها وسلامة أراضيها، ورفض أي تدخّل في شؤونها الداخلية أو فرض أي أمر واقع بالقوة، مطالباً بالوقوف وبقوة وعلى نحو عاجل أمام الانتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان والنسيج الاجتماعي التي يرتكبها الانقلابيون الحوثيون والمخلوع صالح.

مساندة إجراءات

ودعا المجلس إلى ضرورة الوقوف بجدية ومسؤولية أمام الأوضاع الإنسانية المتردية في اليمن، مؤكداً أهمية الوقوف إلى جانب اليمن قيادة وحكومة وشعباً في حربهم المستمرة والمفتوحة ضد الإرهاب وأعمال القرصنة.

ورحّب قرار المجلس الوزاري بشأن اليمن بالإجراءات العسكرية التي يقوم بها التحالف العربي للدفاع عن الشرعية بدعوة من الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي.

شكر وامتنان

وأعرب وزراء الخارجية العرب عن الشكر والتقدير لما يقوم به مركز خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز للإغاثة من دور إنساني كبير في تقديم المساعدات الإنسانية السخية إلى المدنيين المتضررين جراء الأزمة، ووجّه الشكر لدولة الإمارات على دعمها لليمن خلال رئاستها للدورة 144، ورفع الشكر والثناء إلى كل من دولة الكويت ومملكة البحرين وسلطنة عُمان، مشيداً أيضاً بدور دولة قطر في استضافة مؤتمر الإغاثة الإنسانية في اليمن.

وطالب وزراء الخارجية العرب ميليشيات الحوثيين وصالح الالتزام الجاد والصارم بإجراءات بناء الثقة التي تم الاتفاق عليها في جنيف، والمتمثلة في الإفراج عن كل المعتقلين السياسيين وغير السياسيين، وفتح ممرات آمنة لإيصال المساعدات الإنسانية إلى المتضررين من المدنيين وإيقاف إطلاق النار.

إغلاق مكاتب

على صعيدآخر، أعلن نائب وزير الخارجية الكويتي خالد الجار الله، أنه تمّ إرجاء البت في إغلاق عدد من مكاتب جامعة الدول العربية بالخارج إلى دورة مجلس الجامعة العربية خلال سبتمبر المقبل. وقال الجار الله في تصريحات له في ختام اجتماعات المجلس، إنه تم بحث أوضاع عدد من المكاتب وبعثات الجامعة العربية بالخارج، مشيراً إلى أن «وزراء الخارجية العرب ارتأوا تشكيل لجنة لإعادة دراسة أوضاع هذه المكاتب وتقديم تقرير إلى اجتماع الدورة المقبلة لدراسة هذا الموضوع من كل أبعاده».

استئناف اجتماعات

وكان مجلس جامعة الدول العربية استأنف صباح أمس اجتماعات دورته العادية 145 على مستوى وزراء الخارجية برئاسة مملكة البحرين لمناقشة الموضوعات المدرجة على جدول الأعمال وفي صدراتها القضية الفلسطينية والأزمة في سوريا والأوضاع في ليبيا واليمن، وقضايا مكافحة الإرهاب وصيانة الأمن القومي والتعاون السياسي والاقتصادي.

وترأس معالي د. أنور بن محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية، وفد الدولة المشارك في الاجتماع. وناقش الاجتماع 25 بنداً تتضمن القضايا السياسية والاقتصادية والاجتماعية والقضايا الراهنة والتحديات التي تواجه الأمة العربية، لاسيّما ما يتعلق بالأمن القومي العربي وصيانته ومكافحة الإرهاب وتطورات الأوضاع في فلسطين واليمن وليبيا وسوريا، والتحضيرات للقمة العربية المقبلة التي طلبت موريتانيا استضافتها يوليو المقبل.

إدانة الاستيطان

دان مجلس الجامعة العربية بشدة السياسة الاستيطانية الاستعمارية الإسرائيلية التوسعية غيـر القانونيـة بمختلف مظاهرها، في أرض دولة فلسطين المحتلة.

وناشد المجلس الدول العربية الالتزام بتحويل الأموال التي تعهدت بها في مؤتمر القاهرة لإعادة بناء ما دمرته إسرائيل خلال الحرب التي شنتها على قطاع غزة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات