البرلمان السوداني يشكل لجنة تقصٍّ بشأن مخازن الحبوب

طالب رئيس لجنة الزراعة والري في البرلمان السوداني عبدالله علي مسار، الدولة بتوفير مخازن مبردة لحفظ مخزون الذرة الاستراتيجي من التلف جراء التخزين في «المطامير».

وقال لـ«البيان» إن البرلمان شكل لجنة للوقوف على المخزون من الحبوب في مناطق الإنتاج ومدى تأثره بسوء التخزين، وأضاف «على الدول أن تدفع أموالاً لإنشاء المخازن»، وأبان مسار أن المخزون الاستراتيجي من الحبوب كاف لسد أي نقص يمكن أن يحدث، غير أنه أكد وجود فجوة علفية، واعتبرها تمثل مشكلة حقيقية، وكشف عن ترتيبات لتصنيع أعلاف لتغطيتها.

وفي سياق آخر كشف مسار عن رصد مبالغ مقدرة للنهوض بمشروع الجزيرة ومعالجة مشاكل الري فيه، غير أنه أشار إلى أن هناك مشاكل بالمشروع تتعلق بملكية الأرض تجري الآن معالجتها، وقال إن هناك مساعي لاستعادة ما فقده المشروع من آليات.

وحول مبادرة الأمن الغذائي العربي التي طرحها الرئيس عمر البشير قال مسار إنها مفيدة والسودان خاصة وأن هناك 200 مليون فدان من الأراضي الزراعية، وأضاف «صحيح أن هناك بعض المشاكل حول ملكية الأرض، ولكن البلاد بحاجة إلى الاستثمار الخارجي وفق ضوابط محددة حتى يستفيد صاحب الأرض والدولة والمستثمر».

وقال إن الرئيس البشير حينما طرح المبادرة كان واثقاً من توفر الأراضي، وأشار مسار إلى أن هناك حوجة لتنظيم العلاقة بين الوزارات المختصة وإزاله كل العقبات التي تواجه عملية الاستثمار حتي لا تواجه المستثمر أي مشاكل ويسلم أرضاً خالية من المنازعات.

وأكد مسار أن النزاعات المسلحة أثرت بشكل مباشر على العملية الإنتاجية بمناطق كثيرة لا سيما في جنوب كردفان والنيل الأزرق ودارفور، وأضاف «أي منطقة بها حرب لا يوجد بها إنتاج زراعي»، والصراع أثر على المزارع وعلى الإنتاجية عموماً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات