طائرات تركية تهاجم مواقع قرب السليمانية ودهوك

انتشار واسع لقوات الجيش في مداخل بغداد الجنوبية

قصفت طائرات تركية مناطق قرب السليمانية، فيما تشهد المداخل الجنوبية لمدينة بغداد، منذ صباح أمس، انتشاراً واسعاً، استعداداً لتظاهرات اليوم الجمعة، تحسباً لأي طارئ أمني.

وبحسب الوكالة الوطنية العراقية، إن «قوات من الجيش معززة بآليات وعجلات همر وأسلحة خفيفة ومتوسطة، انتشرت منذ فجر أمس، بشكل مكثف، في المداخل الجنوبية للعاصمة بغداد، وخاصة في البوابة الرئيسية لمحافظات الوسط والجنوب، عند السيطرة 75 في منطقة اليوسفية».

 وأوضحت أن «هذه القوات تقوم بالتفتيش الدقيق للعجلات الداخلة إلى العاصمة بغداد، وخاصة العجلات العسكرية التابعة للقوات الأمنية والمسؤولين والحشد الشعبي». وفي الأثناء، أفاد شهود عيان بأن طائرات حربية تركية شنت هجمات على مناطق حدودية تابعة لمحافظتي السليمانية ودهوك، مؤكدين أن القصف أثار الفزع بين السكان المحليين.

تحرير وإجلاء

وفي تقدم للعمليات العسكرية، أعلن الناطق باسم جهاز مكافحة الإرهاب صباح النعمان تحرير بلدة زنكورة في ضواحي الرمادي التي تعيش فيها 7600 عائلة تم إجلاؤها.

وقال النعمان في تصريح لفرانس برس إن «جهاز مكافحة الإرهاب والجيش العراقي تمكنوا من خلال عملية عسكرية سريعة من تحرير منطقة الزنكورة وإجلاء 7600 عائلة تضم حوالي عشرة آلاف شخص إلى أماكن آمنة».

خبير أسلحة كيماوية

وإلى ذلك، أعلن مسؤولان عسكريان أميركيان أن وحدة من القوات الأميركية الخاصة اعتقلت الأسبوع الماضي في العراق قيادياً في تنظيم داعش متخصصاً في الأسلحة الكيماوية.

وقال أحد هذين المسؤولين اللذين طلبا عدم نشر اسميهما إن القيادي اعتقل «الأسبوع الماضي» على أيدي وحدة القوات الخاصة التي أرسلها البنتاغون أخيراً لشن غارات برية ضد التنظيم بهدف اعتقال أو تصفية كوادره.

وأكد المسؤولان أن المعتقل «خبير أسلحة كيماوية»، من دون مزيد من التفاصيل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات