مؤكداً ثوابت الدولة في اجتماعات مجلس الجامعة

قرقاش: التدخل الإيراني وأزمات المنطقة أساس الإرهاب

أكدت دولة الإمارات رفضها المطلق والقاطع للتدخلات الإقليمية السافرة في الشؤون الداخلية للدول العربية، بما يهدد أمنها واستقرارها عبر إثارة القلاقل والفتن بين أبناء الشعب الواحد.

وقال معالي د. أنور قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية، أمام اجتماعات مجلس الجامعة العربية في القاهرة، أمس، إن دولة الإمارات سعت في مقاربتها إلى الحد من التدخلات الخارجية في الشؤون الداخلية للدول العربية، إيماناً منها وقناعة بأن السيادة العربية محل إجماع، ولا يمكن القبول باختراقها تحت أي ظروف أو مزاعم.

وأكد معاليه أن ظاهرة الإرهاب التي تحيط بالمنطقة، والتي لم يسبق لها أن تمددت بهذه الصورة، ترجع في الأساس إلى عدم القدرة على احتواء الأزمات السياسية وحلها، واستمرار التدخلات الإقليمية، وعلى رأسها التدخل الإيراني في الشأن العربي.

وجدد معاليه دعوة إيران إلى الرد الإيجابي على الدعوات السلمية الصادقة للإمارات للتوصل إلى حل سلمي لإنهاء احتلالها للجزر الإماراتية الثلاث، عبر الحوار والمفاوضات المباشرة، أو من خلال اللجوء إلى التحكيم الدولي.

وفي الشأن السوري، دعا معاليه إلى احتواء الأزمة وتداعياتها ووضع الحلول المناسبة، مجدداً التأكيد أن الحل السياسي المستند إلى سلطة انتقالية هو الطريق الوحيد إلى إنهاء الصراع الدامي، وأن أوهام الانتصار ستضمن استمرار هذه المأساة المروعة.

وأكد معاليه أهمية الالتزام الكامل بدعم الشرعية الدستورية واحترام سيادة اليمن واستقلاله ورفض التدخل في شؤونه الداخلية، مشدداً على أهمية الحل السياسي في اليمن الذي يجب أن يستند إلى أسس ومرجعيات واضحة، تتمثل في مظلة الشرعية، والمبادرة الخليجية، وإعلان الرياض، ومخرجات الحوار الوطني، وقرارات جامعة الدول العربية ومجلس الأمن، وبالأخص القرار 2216.

لقراءة أخبار أخرى إضغط هنا

طباعة Email
تعليقات

تعليقات