مطالبات نيابية بطرد زائر أساء للصحابة

حبس مغرد كويتي أساء للقضاء 4 سنوات

قضت محكمة التمييز الكويتية بحبس المغرد أحمد عبدالعزيز فاضل أربع سنوات مع الشغل وتعويض مؤقت للمستشار أحمد العجيل بتهمة الإساءة للقضاء، في وقت طالب نواب بطرد زائر أساء للصحابة رضوان الله عليهم.

وكان فاضل صاحب حساب «إلا الدستور» نشر وثائق، ثبت لاحقاً أنها مزورة، تمس كبار القضاة في الكويت. وهي الوثائق ذاتها التي لوح بها النائب السابق مسلم البراك في ساحة الإرادة المقابلة لمجلس الأمة.

واعترف صاحب الحساب أمام المحكمة، حسب ما ذكرته تقارير، بأن من سلمه هذه الوثائق ومن يقف وراءه هو نائب رئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية السابق الشيخ أحمد الفهد، الذي اعتذر للقيادة السياسية وللقضاء عن الاتهامات التي وجهها وتأكد من فبركتها لاحقاً، حسب ما جاء في اعتذاره.

طرد مسيء

على صعيد آخر، وجه عدد من أعضاء مجلس الأمة الكويتي دعوات إلى نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية الشيخ محمد الخالد، بطرد المدعو جواد الإبراهيمي، الذي قدم بتأشيرة زيارة، من البلاد، نظراً لتورطه في سب الصحابة رضوان الله عليهم.

ودعا النائب د.عبد الله الطريجي وزير الداخلية إلى اتخاذ قرار عاجل بترحيل الإبراهيمي من البلاد فوراً، وعدم السماح ببقاء من دأب على شتم الصحابة رضوان الله عليهم وزوجات النبي عليه السلام.

واستغرب الطريجي، في تصريح صحافي، السماح بدخول مثل هذه الشخصيات المثيرة للفتنة من دون التدقيق عليها، مشدداً في الوقت ذاته على ضرورة قيام وزارة الداخلية بفتح ملف الزيارات الخاصة والعائلية والتجارية، ووضع ضوابط مشددة تحول دون دخول المشبوهين أو المتورطين في أمور مخالفة.

وقال النائب ماضي الهاجري: وصلتنا معلومة بأنه تمت دعوة الإبراهيمي لزيارة الكويت، مستنكراً ذلك، ومؤكداً أن هذا الشخص هو شاتم الصحابة، وطالب وزارة الداخلية بطرده وأمثاله لأن الكويت لا تتشرف بهم.

في وقت قال النائب منصور الظفيري «لن نقبل بأن يبقى على أرض الكويت الطيبة مثل هذا المعتوه، وإذ كنّا نطالب وزارة الداخلية باتخاذ الإجراءات الفورية لترحيله فإننا في الوقت ذاته ندعو إلى محاسبة من وافق على تأشيرة دخول هذا الشخص المعروف بحقده وسمومه، التي ليس لها مكان بين أهل الكويت».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات