تقارير البيان

سيناريوهات يخشاها الاحتلال في مواجهة غزة

غزة - أسامة الكحلوت

يجري الجيش الإسرائيلي حالياً تدريبات لمواجهة سيناريوهات يعتقد أن المقاومة الفلسطينية تعد لها لمفاجأته، في حال وقع أي عدوان على غزة، بما في ذلك مواجهة الأنفاق والقذائف الصاروخية، والقدرات البحرية والجوية التي امتلكتها حركة حماس، على الرغم من حالة الهدوء التي يعيشها قطاع غزة، في ظل إعلان «حماس» وإسرائيل بطرق مباشرة وغير مباشرة أنهما لا يسعيان للدخول في جولة تصعيد جديدة.

دائرة النيران

وقال الكاتب السياسي أيمن الرفاتي، إن التخوف الأكبر لدى الجيش الإسرائيلي وقيادة الجبهة الداخلية الإسرائيلية أن تتسع دائرة المناطق التي يمكن للمقاومة أن تستهدفها بكثافة نيران أكبر، وتجبر سكانها على إخلائها، بحيث تكون أكبر من تقديرات الخطة التي وضعها الجيش الإسرائيلي لإخلاء المستوطنين في غلاف غزة خلال أي حرب مستقبلية، فمثلاً أن يصل الإخلاء لأسدود أو المجدل أو مدينة بئر السبع فهذا يمثل كارثة حقيقية.

حرب الأنفاق

وأضاف الرفاتي: «الخطر الثاني الداهم هو ذاته الشرارة التي يمكنها أن تقلب حالة الهدوء الحالية والمتمثل في الأنفاق العابرة للحدود التي تبنيها حركة حماس، وتقابل إسرائيل هذا الخطر حالياً بتدريب جنودها لمواجهة الأنفاق، في ظل عدم التوصل لحل تكنولوجي فعلي لها، وركزت تدريباته على مواجهة سيناريوهات اقتحام مستوطنات بأعداد هائلة من المقاتلين، ومدى قدرتهم على إخلاء المستوطنين بشكل سريع في حال اندلاع الحرب».

الطائرة الانتحارية

وعن الخطر الثالث، قال الرفاتي: «إسرائيل تتخوف من امتلاك حماس أدوات جديدة لمهاجمتها كالطائرات المسيرة بأنواعها الاستطلاعية أو الانتحارية، إضافة لوحدات الكوماندوز البحري الذي بإمكانه الوصول لأماكن غير محصنة كشواطئ أسدود وعسقلان أو أبعد من ذلك، الأمر الذي يزيد من الأعباء الأمنية على إسرائيل بشكل واضح».

صواريخ تجريبية

شهدت الأسابيع الماضية تكثيفاً لعمليات إطلاق الصواريخ التجريبية من قطاع غزة تجاه البحر، ما يدل على أن «حماس» تعمل بشكل متواصل على تعزيز قدراتها الهجومية الصاروخية كماً ونوعاً.

ويعد خطر القذائف الصاروخية بأنواعها المختلفة مصدر قلق لإسرائيل خلال أي حرب، وذلك لمساسها بالجبهة الداخلية بشكل أساسي، ولقدرتها على إصابة مناطق استراتيجية كالمطارات والمفاعل النووي ومخازن المواد الكيميائية ومحطات الغاز والكهرباء.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات