463

قدمت الحملة الوطنية السعودية لنصرة النازحين في سوريا، ضمن برنامجها «شقيقي صحتك تهمني» الذي يشتمل على المطاعيم واللقاحات للأطفال من أبناء الأشقاء اللاجئين السوريين، العلاج لـ463 حالة داخل مخيم الزعتري في المرحلة 30.

وأوضح المدير الطبي للعيادات التخصصية السعودية د. حامد المفعلاني، أن الحملة الوطنية السعودية أطلقت مشروع «شقيقي صحتك تهمني»، بناءً على الدراسات المستمرة التي تثير الكثير من المخاوف من انتشار الأمراض المعدية والأوبئة في مخيم الزعتري، نتيجة تعطل برامج الوقاية منها في سوريا منذ سنوات.

إلى جانب أن هناك أمراضاً مثل السل والحصبة، تشكل رحلة اللجوء بيئة مناسبة لها كي تنمو وتنتشر بين صفوف اللاجئين الذين يصلون كمجموعات كبيرة أحياناً، ومن ثم يقيمون في تجمعات سكانية متقاربة في ظروف صعبة، وخصوصاً أن الأطفال يشكلون النسبة الأكبر من سكان المخيم.

وأبان المدير الإقليمي للحملة الوطنية السعودية د. بدر بن عبدالرحمن السمحان، أن الحملة تعد هذا البرنامج جزءاً أساسياً من برامجها الطبية المختلفة التي تُقدم الخدمة للأشقاء اللاجئين السوريين، مؤكداً أهمية الاستمرار بإعطاء اللقاحات، لما لها من أثر بالغ في الحد من انتشار الأمراض الوبائية المزمنة والمعدية.

وأضاف السمحان أن الحملة السعودية تتعاون في هذا المجال مع الجهات الطبية ذات العلاقة، منها وزارة الصحة الأردنية ومنظمة الهجرة الدولية، مؤكداً أن التوجيهات السامية من حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين، وسمو ولي ولي العهد، تحرص على إيلاء الأشقاء السوريين جل الاهتمام والمتابعة للارتقاء بهم نحو الأفضل من مختلف الجوانب الإغاثية الصحية منها والغذائية والتعليمية والإيوائية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات