زيارة

كي مون يحذر من تردي الوضع الأمني في ليبيا

حذّر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، أمس، من تردي الوضع الأمني في طرابلس، في غياب أي حل سياسي للأزمة التي تعصف بالبلاد.

وقال بمناسبة زيارة للجزائر التي استضافت خلال الأشهر الماضية، مفاوضات بين ممثلين عن أبرز الفصائل الليبية، بهدف التوصل إلى حل سياسي «في حال لم تتطور الأمور على الصعيد السياسي فإن الأزمة الإنسانية ستزداد سوءاً وسوف يتردى الوضع الأمني بما في ذلك هجمات سيشنها داعش مع سيطرته على مزيد من الأراضي».

وأشار الأمين العام للأمم المتحدة إلى «معلومات مقلقة (مصدرها ليبيا) حول القيام بممارسات خطيرة قد تشكل جرائم حرب».

وأضاف: «يتوجب على جميع الفاعلين الخارجيين استعمال نفوذهم لتهدئة الوضع» في ليبيا، معرباً عن «قلقه العميق».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات