وزير الداخلية المصري يدعو إلى حرب عربية ضد «داعش»

مقتل عشرات الإرهابيين في سيناء

■ جندي مصري في نقطة مراقبة حدودية بمنطقة رفح | رويترز

نفذ سلاح الجو المصري غارة على مركز تدريب تابع لـ«داعش» بقرية المهدية جنوبي رفح قتل وجرح خلالها عشرات الإرهابيين، في وقت أكد اللواء مجدي عبدالغفار وزير الداخلية المصري أن 34 جماعة بايعت التنظيم الإرهابي، مطالباً الدول العربية باستنفار طاقتها وتوحيد جهودها لخوض حرب تاريخية ضد التنظيم الإرهابي.

وفي الأثناء واصل الجيش عملياته لملاحقة الإرهابيين في سيناء وذكرت تقارير صحفية أن 16 من مسلحي تنظيم أنصار بيت المقدس قتلوا في غارة جوية على قرية المهدية جنوبي رفح.

من ناحيته حذر وزير الداخلية المصري اللواء مجدي عبد الغفار من تنامي خطر «داعش» على المنطقة العربية والعالم بأثره غير أن عبد الغفار الذي كان يتحدث لوزراء الداخلية العرب خلال اجتماعهم الذي انتهى الخميس في تونس، لم يستبعد أن يكون التنظيم الإرهابي ناتج عن مؤامرة لم يحدد أطرافها.

مؤامرة

وأكد عبدالغفار أن 34 جماعة إرهابية بايعت «داعش»، وهو ما يؤكد أن حجم المؤامرة على دول المنطقة كبير، وقال الوزير،، إن التمدد الدولي لتنظيم داعش «يؤكد حجم المؤامرة التي تحاك لبلداننا، ولذلك صار لزاماً على مسؤولي الأمن بالدول العربية توحيد جهودهم لخوض حرب تاريخية نستخلص فيها حياة أوطاننا ونجاة شعوبنا وتاريخ أمتنا».

وفاة

لقي نقيب شرطة بشمال سيناء مصرعه، عن طريق الخطأ أثناء تنظيف سلاحه. وقالت مصادر إن النقيب محمود محمد حسن كان ينظف سلاحه داخل معسكر قوات الأمن، حيث خرجت طلقة من المسدس لتصيبه، وأدت لوفاته في الحال.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات