البيان الختامي لوزراء الداخلية العرب يعلن تأييده التام للتحالف العربي

إدانة عربية لتدخلات إيران وممارسات حزب الله الإرهابي

■ جانب من جلسة وزراء الداخلية العرب في تونس | إي.بي.إيه

دان مجلس وزراء الداخلية العرب اقتحام سفارة المملكة العربية السعودية وقنصليتها في إيران، وممارساتها الهادفة إلى زعزعة الأمن والاستقرار في البحرين والعديد من الدول العربية، كما شجب الممارسات والأعمال الخطرة التي يقوم بها حزب الله الإرهابي لزعزعة الأمن والسلم الاجتماعي في بعض الدول العربية، وجدد إدانته الثابتة للإرهاب مهما كانت أشكاله أو مصادره والأعمال الإرهابية المرتكبة من قبل التنظيمات المتطرفة والمليشيات الطائفية، وأعلن تأييده التام للتحالف العربي وتثمينه للجهود التي يبذلها من أجل دعم الشرعية في اليمن ومواجهة تنظيم القاعدة وداعش ومليشيات الحوثيين الإرهابية.

وأعرب المجلس في بيانه الختامي «إعلان تونس لمكافحة الإرهاب» عن إدانته المطلقة لاقتحام سفارة المملكة العربية السعودية وقنصليتها في إيران واستنكاره الشديد للمضايقات التي تعرض لها الدبلوماسيون السعوديون وأسرهم. وأعرب عن إدانته وشجبه للممارسات والأعمال الخطرة التي يقوم بها حزب الله الإرهابي لزعزعة الأمن والسلم الاجتماعي في بعض الدول العربية.

وجدد البيان إدانته الثابتة للإرهاب مهما كانت أشكاله أو مصادره وتنديده بكل الأعمال الإرهابية بما فيها تلك الموجهة ضد أقليات عرقية أو مذهبية وتلك المرتكبة من قبل التنظيمات المتطرفة والمليشيات الطائفية.

وترأس الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وفد الدولة إلى المؤتمر.

وجدد المجلس تنديده بكافة أشكال دعم الإرهاب وتمويله ورفضه القاطع لعمليات الابتزاز والتهديد وطلب الفدية التي تمارسها الجماعات الإرهابية لتمويل جرائمها ودعوة جميع الدول إلى الالتزام بقرارات مجلس الأمن بهذا الشأن.

وأعلن المجلس عزمه على مواصلة مكافحة الإرهاب ومعالجة أسبابه وحشد كل الجهود والإمكانيات لاستئصاله وتعزيز التعاون العربي في هذا المجال.

الممارسات الإيرانية

وأبدى في اجتماعه شجبه واستنكاره الشديد للممارسات الإيرانية الهادفة إلى زعزعة الأمن والاستقرار في مملكة البحرين والعديد من الدول العربية وتقويض التعايش السلمي بين مكونات المجتمعات العربية بالتجييش الطائفي وإثارة النعرات المذهبية وتأييده للإجراءات التي تتخذها الدول العربية في مواجهتها. وأعرب أيضاً عن إدانته الشديدة للعمل الإرهابي المتمثل في اختطاف القطريين في العراق، ومناشدته السلطات العراقية بذل كافة الجهود في سبيل الإفراج عنهم وضمان سلامتهم.

وأعلن المجلس عن تأييده الكامل للإجراءات المتخذة من قبل كافة الدول الأعضاء لمحاربة تنظيمي القاعدة وداعش الإرهابيين. كما أعلن عن تأييده التام للتحالف العربي وتثمينه للجهود التي يبذلها من أجل دعم الشرعية في الجمهورية اليمنية ومواجهة تنظيم القاعدة وداعش ومليشيات الحوثيين الإرهابية.

الإرهاب الإسرائيلي

وعبر المجلس عن إدانته الشديدة لإرهاب الدولة الذي تمارسه إسرائيل في الأراضي الفلسطينية المحتلة وتأييده لحق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره وبناء دولته المستقلة على ترابه الوطني وعاصمتها القدس الشريف.

وناقش مجلس وزراء الداخلية العرب في أعمال دورته الثالثة والثلاثين التي بدأت أول من أمس بالعاصمة التونسية عدداً من القضايا والموضوعات المهمة التي كانت مطروحة على جدول أعمال الدورة، واعتمد المجلس التقارير الخاصة بما نفذته الدول الأعضاء من الإستراتيجية العربية لمكافحة الاستعمال غير المشروع للمخدرات والمؤثرات العقلية والاستراتيجية الأمنية العربية والاستراتيجية العربية لمكافحة الإرهاب والاستراتيجية العربية للسلامة المرورية والاستراتيجية العربية للحماية المدنية (الدفاع المدني) بالإضافة إلى التقرير السنوي الخامس عشر الخاص بمتابعة تنفيذ الاتفاقية العربية لمكافحة الإرهاب.

ورافق الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، إلى هذه الدورة وفداً ضم الدكتور راشد لخريباني النعيمي الأمين العام للمجلس الاتحادي للتركيبة السكانية والعميد جمعة هامل القبيسي والعميد الدكتور راشد سلطان الخضر نائب رئيس المجلس القانوني بوزارة الداخلية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات