00
إكسبو 2020 دبي اليوم

السلطة تندد بتصريحات نتانياهو حول احتمالات انهيارها

وصفت الخارجية الفلسطينية التصريحات التي نقلتها وسائل إعلام إسرائيلية أمس عن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو بشأن «احتمال انهيار السلطة الفلسطينية» بأنه «انعكاس لنوايا مبيتة وخبيثة».

وكانت وسائل الإعلام نقلت عن نتانياهو القول إن على إسرائيل إعداد العدة لاحتمال انهيار السلطة الفلسطينية بسبب الجمود السياسي والتصعيد في الأوضاع الأمنية والأزمة الاقتصادية في الضفة الغربية والأزمة السياسية في القيادة الفلسطينية، وقال في الوقت نفسه إن على إسرائيل العمل لمنع هذا السيناريو قدر الإمكان.

وأشارت الصحيفة إلى أن المجلس الوزاري المصغر كرس خلال الأيام العشرة الأخيرة جلستين لبحث احتمال انهيار السلطة «بسبب الجمود السياسي والتصاعد الأمني والأزمة الاقتصادية في الضفة الغربية والأزمة السياسية في القيادة الفلسطينية».

نوايا خبيثة

وحذرت الوزارة بشدة من «النوايا الإسرائيلية الخبيثة والمبيتة، واعتبرتها «شكلاً من أشكال استغفال المجتمع الدولي، واستمراراً لحملات الكذب والتحريض والتضليل التي يمارسها رئيس الوزراء الإسرائيلي بشكل ممنهج ضد الشعب الفلسطيني وحقوقه وإنجازاته».

وحملت الوزارة، في بيان نقلته وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا)، الحكومة الإسرائيلية «المسؤولية الكاملة عن التدهور الحاصل في الأوضاع على الساحة الفلسطينية، وفي مقدمتها انسداد الأفق السياسي الناتج عن إفشال الحكومة الإسرائيلية لجميع فرص المفاوضات والسلام وسعيها لخنق الاقتصاد الفلسطيني وإضعافه وإلحاقه باقتصاد الاحتلال».

وفي السياق قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير أحمد مجدلاني، إن «آفاق وإمكانيات انهيار السلطة الفلسطينية هي نتيجة لسياسات إسرائيل وتراكم عدوانها ضدها». وأشار إلى أن إسرائيل «عملت على مدار سنوات على تقويض السلطة الفلسطينية وسحب صلاحياتها وفرض عقوبات جماعية بحق الشعب الفلسطيني». وأوضح أن «إسرائيل تدرك مخاطر انهيار السلطة الفلسطينية لأنها ستجد نفسها أمام إشكالية تحمل مسؤولياتها كسلطة احتلال وهو ما لا تريده». وأكد مجدلاني أن الحكومة الإسرائيلية «يهمها فقط الحفاظ على الوضع القائم واستمرارها في تكريس احتلالها للأراضي الفلسطينية وهو أمر مرفوض فلسطينياً ولا يمكن قبول استمراره».

عريقات

في القاهرة بحث الأمين العام لجامعة الدول العربية د. نبيل العربي أمس، مع أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، التطورات في الأراضي الفلسطينية في ظل استمرار تصعيد إسرائيل وسياسة العقوبات التي تمارسها بحق الشعب الفلسطيني. وتناول اللقاء الجهود التي تبذل على المستوى الدولي لتوفير حماية دولية لأبناء الشعب الفلسطيني.

لقاء

استقبل وزير الخارجية المصري سامح شكري، عريقات، واستمع منه خلال اللقاء إلى شرح مفصل حول الأوضاع في الأراضي المحتلة، وما تمر به القضية الفلسطينية حاليًا من حالة جمود وعدم وضوح في الرؤية على ضوء استمرار غياب أطروحات محددة لتحريك العملية السلمية واستعادة حقوق الشعب الفلسطيني المشروعة، واتخاذ إجراءات جادة على الأرض لتعزيز بناء الثقة بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، وفي مقدمتها وقف الاستيطان.

طباعة Email