00
إكسبو 2020 دبي اليوم

السعودية: لا نريد إعتذاراً من إيران وإنما نريد أفعالاً لوقف الانتهاكات

طالب مندوب السعودية في الأمم المتحدة عبد الله المعلمي مجلس الأمن بإدانة الاعتداءات التي تعرضت لها السفارة السعودية والقنصلية السعودية في إيران، واصفاً الاعتداء بالانتهاك الخطير للمواثيق والأعراف الدولية.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحافي عقده المعلمي في الساعات الأولى من صباح اليوم الثلاثاء من مقر مجلس الأمن الدولي بنيويورك.

وطالب المعلمي إيران بالالتزام بحماية المنشآت الدبلوماسية وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى وباحترام مبدأ حسن الجوار قولاً وفعلاً.

وأضاف المعلمي: "لا نريد إعتذاراً من إيران وإنما نريد أفعالاً لوقف الانتهاكات".

وكانت إيران قد بعثت برسالة إلى مجلس الأمن الدولي أعلنت فيها عن أسفها للاعتداء على السفارة السعودية، وتعهدت فيها بعدم تكرار الاعتداء على البعثات الدبلوماسية.



وأعلن المعلمي أن الأزمة مع إيران "لن يكون لها تأثير" على جهود السلام في سوريا واليمن.

وفي الشأن اليمني قال المعلمي إنه تم تقديم رسالة للمجلس توضح خروقات ميليشيات الحوثي وصالح للحدود السعودية ومحاولتهم الاعتداء على المدن.

وقطعت السعودية علاقتها بإيران الأحد، وحذت حذوها البحرين والسودان، الاثنين، كما خفضت الإمارات مستوى التمثيل الدبلوماسي مع إيران، وذلك بعد يومين من اقتحام متظاهرين مقر السفارة السعودية في طهران، ومقر القنصلية السعودية في مشهد، احتجاجاً على تنفيذ حكم الإعدام على نمر النمر الموالي لطهران.
 

طباعة Email