00
إكسبو 2020 دبي اليوم

التقى السبسي والصيد وبدأ زيارة إلى الجزائر

الجبير: تنسيق سعودي تونسي بشأن استراتيجية شاملة لمكافحة الإرهاب

الجبير والبكوش خلال المؤتمر الصحافي | واس

رهن وزير خارجية المملكة العربية السعودية عادل الجبير القضاء على الإرهاب بتوحيد الصف الإسلامي بغية وإبراز الضرر البالغ على الإسلام من الارهابيين ، مشدداً في الوقت ذاته على أن التحالف الإسلامي الذي يضم أكثر من 35 دولة، يهدف إلى إيجاد استراتيجية شاملة للقضاء على هذه «الآفة» أمنياً وعسكرياً وسياسياً واجتماعياً وثقافياً وتعليمياً، وكاشفاً عن تنسيق رفيع مع تونس، بهدف وضع خطة استراتيجية شاملة لمحاربة «الإرهاب».

وقال الجبير، الذي توجه إلى الجزائر منهياً زيارة إلى تونس التقى خلالها الرئيس الباجي قائد السبسي ورئيس الحكومة حبيب الصيد، إنه «لا يمكن القضاء على الإرهاب من دون توحيد الصف والتوصل إلى تعاون دولي، وذلك لنبرز أن الإسلام يرفض الإرهاب وهو ضحيته». وبشأن نتائج زيارته إلى تونس، أبان خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الطيب البكوش: «أن هناك تنسيقاً أمنياً بين المملكة العربية السعودية وتونس يهدف إلى خلق خطة استراتيجية شاملة لمحاربة «الإرهاب»، مشيراً إلى أن «تونس تعرضت لهجمات إرهابية أكثر من مرة، لذا وجب التعاون على محاربة هذه الآفة فكرياً وأمنياً وتعليمياً أيضاً».

حرص

وشدد الجبير على حرص السعودية على توطيد العلاقات مع تونس، لافتاً إلى أن المحادثات بين الجانبين تطرقت إلى بحث العديد من المسائل، كالقضية الفلسطينية وإيجاد حل للأزمة السورية وأهمية التصدي للإرهاب في ليبيا، فضلاً عن تعزيز التعاون في المجال الاقتصادي خلال الفترة المقبلة.

وعن «مجلس التعاون الاستراتيجي» الذي تم الإعلان عنه قبل يومين بين كل من المملكة العربية السعودية وتركيا، أكد الجبير أنه «يهدف إلى التنسيق بين البلدين أمنياً وعسكرياً واقتصادياً ومالياً وتعليمياً، من أجل دفع العلاقات السعودية التركية لخدمة مصالح البلدين».

مواقف متقاربة

من جهته، قال وزير الخارجية التونسي الطيب البكوش إن «مواقف تونس والسعودية متقاربة، وبإمكانهما الإسهام معاً في حل أزمات المنطقة، خاصة بؤر التوتر»، معرباً عن تفاؤله بمستقبل العلاقات بين البلدين، «وأن جهودنا ستنجح، خاصة فيما يتعلق ببؤر التوتر، من أجل الخروج من دائرة العنف إلى تحقيق الاستقرار».

وكان رئيس الحكومة التونسية الحبيب الصيد ناقش، الليلة قبل الماضية، مع الجبير، تفعيل الاتفاقيات الموقعة بين البلدين، وأكد الصيد، في تصريح صحفي عقب اللقاء، أن زيارة الجبير إلى تونس تأتي في إطار تفعيل ما تم الاتفاق عليه خلال الزيارة التي قام بها الرئيس التونسي إلى المملكة، مضيفاً أن اللقاء تدارس كذلك سبل توسيع التعاون في المجالات السياسية والاقتصادية والأمنية والعسكرية، إلى جانب التعاون في مكافحة الإرهاب، ومؤكداً وجود تطابق في وجهات النظر بين البلدين في هذا الشأن.

وكان وزير الخارجية السعودي وصل إلى تونس على رأس وفد رفيع المستوى، وأجرى محادثات مع كل من الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي ورئيس الحكومة الحبيب الصيد، ركزت على متابعة الزيارة الرسمية التي قام بها الرئيس التونسي إلى المملكة العربية السعودية في 22 و23 ديسمبر الجاري، وتوجت بإبرام العديد من الاتفاقيات في المجالين الاقتصادي والعسكري.

محطة ثانية

وفي إطار جولته المغاربية، وفور وصوله إلى الجزائر، التقى الجبير رئيس الوزراء الجزائري عبد المالك سلال، وتناول اللقاء الذي حضره وزير الخارجية أرمطان لعمامرة، وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى الجزائر محمود بن حسين قطان، سبل ووسائل تطوير ورفع مستوى التعاون الثنائي بما يخدم المصلحة المشتركة، فضلاً عن بحث القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

حفاوة

اعتبر الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي أن زيارته إلى المملكة العربية السعودية كانت جيِّدة وممتازة، قائلاً: «حظينا بحفاوة بالغة من لدُنْ جلالة الملك سلمان بن عبد العزيز الذي غمرنا حقيقةً بلطفه وبمحبّته لتونس».

طباعة Email