مقتل 25 من المعارضة بهجوم فاشل

«داعش» يخسر آخر مواقعه في الحسكة

ت + ت - الحجم الطبيعي

أتاحت محاولة هجوم فاشلة نفذتها فصائل المعارضة السورية في محافظة حلب لجيش النظام تحقيق بعض المكاسب الميدانية، وأتاحت له تسجيل تقدم في سهل الغاب، بينما أحكمت وحداته بالتعاون مع قوى مساندة لها السيطرة على مدينة الحسكة بالكامل.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، أمس، بمقتل 25 مقاتلاً من المعارضة السورية على الأقل، خلال محاولة هجوم فاشلة قاموا بها على قاعدة عسكرية في محافظة حلب، شمالي البلاد.

احصائية

كما أفاد المرصد بمقتل تسعة من قوات النظام في الاشتباكات التي اندلعت، بعد أن شنت جماعات مقاتلة عدة هجومها في وقت متأخر من يوم أول من أمس، مشيراً إلى أن من بين قتلى المعارضة ثلاثة من قادة المجموعات.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية (سانا)، من جهتها، عن مصدر عسكري أن وحدة من الجيش أردت مسلحين قتلى وأصابت آخرين في محيط البحوث العلمية ومحيط الكلية الجوية الواقعة بالريف الشرقي لحلب.

كما شهدت الأطراف الغربية لمدينة حلب «اشتباكات عنيفة منذ صباح أمس ترافقت مع قصف جوي على منطقة الاشتباكات وقصف لقوات النظام، واستهداف تمركزات لقوات النظام والمسلحين الموالين لها من قبل مقاتلي الفصائل»، بحسب المرصد.

تقدم في سهل الغاب

وفي الأثناء، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن جيش النظام والفصيل المتحالف معه استعادا السيطرة على عدد من القرى الشمالية الغربية من مقاتلي المعارضة في سهل الغاب المهم للدفاع عن المناطق الساحلية التي تسيطر عليها دمشق.

ويحارب الجيش مقاتلي جماعات مثل جبهة النصرة جناح تنظيم القاعدة في سوريا وجماعة أحرار الشام للسيطرة على سهل الغاب الذي يمتد عبر الجبال الساحلية الغربية ويقع قرب مدينة حماة.

فشل

وقال المرصد إن مقاتلي المعارضة شنوا هجوماً هذا الأسبوع في المنطقة، لكن قوات النظام تصدت للهجوم باستخدام القصف الجوي.

وذكر أن طيران النظام قصف المنطقة أكثر من 270 مرة في أربعة أيام، وبحلول أمس كانت القوات الحكومية قد استعادت السيطرة على عدد من المناطق في السهل، لافتاً إلى أن من بين هذه المناطق قريتي خربة الناقوس والمنصورة والمناطق المحيطة بهما. كما استعاد السيطرة على قرية الزيادية ومحطة زيزون الحرارية، وهي واحدة من أهم محطات الكهرباء الحرارية في البلاد التي كانت جبهة النصرة قد أعلنت أنها سيطرت عليها في وقت سابق الأسبوع الماضي.

وأضاف المرصد أن 39 شخصاً قُتلوا في أعمال العنف في الآونة الأخيرة.

السيطرة على الحسكة

أحكمت وحدات من الجيش السوري، بالتعاون مع القوى المساندة لها، السيطرة على مدينة الحسكة بالكامل، بعد القضاء على آخر تجمعات تنظيم داعش في الأحياء التي تسللوا إليها في 25 يونيو الماضي.

ونقلت وكالة الأنباء السورية الحكومية عن مصادر ميدانية قولها إن وحدة من الجيش نفذت، الليلة قبل الماضية وفجر أمس، عمليات مكثفة على بؤر تنظيم داعش في كليتي الاقتصاد والهندسة المدنية شرق حي الزهور، انتهت بسقوط عشرات القتلى والمصابين في صفوفهم.

نفذ حكم الاعدام أمس، في حي الشعار الواقع شرق حلب، بحق عشرة اشخاص تطبيقا لحكم اصدرته «محكمة» تابعة لتنظيم جبهة النصرة، ذراع القاعدة في سوريا، حسبما أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان.

وذكر المرصد ان «قضاء» التنظيم أعدم رجلين بتهمة الزنى، واعقب ذلك بإعدام ثمانية رجال بتهمة العمالة للنظام والتعامل معه.

طباعة Email