مسؤول عسكري أميركي: عمليات تصفية عناصر «داعش» في الرمادي تحقق مكاسب مهمة

تحرير تل مشيهدة في الأنبار

ت + ت - الحجم الطبيعي

في الوقت الذي أكد فيه مسؤول عسكري أميركي على أن جهود تصفية عناصر «داعش» في الرمادي تحقق نتائج هامة، قالت خلية الاعلام الحربي إن القوات الأمنية أوقعت خسائر كبيرة بعناصر وآليات تنظيم داعش الإرهابي، في العديد من قواطع عمليات القتال، وتمكنت من تحرير منطقة تل مشيهدة ضمن قاطع الأنبار.

وقال رئيس أركان قوة المهام المشتركة العميد كيفن كيليا ان الجهود المبذولة لتصفية عناصر تنظيم داعش في مدينة الرمادي غرب العراق تسير وفق ما خطط لها وتحقق مكاسب مهمة.

ولفت كيليا في تصريح للصحفيين أدلى به الليلة قبل الماضية الى أن العمليات العسكرية لاستعادة السيطرة في مدينة الرمادي بمحافظة الأنبار بدأت في 12 يوليو المنصرم، وتولت قيادة قوة المهام المشتركة منذ ذاك مهام تشكيل العمليات التي نفذتها القوات البرية والجوية في المدينة وفي محيطها.

وأوضح ان تلك العمليات تستهدف المباني التي تضم أكبر تجمع لقوات تنظيم داعش، مشيرا الى وجود اعداد كبيرة من العبوات الناسفة المطورة في محيط مدينة الرمادي وفي انحاء متفرقة منها. واضاف ان قوة المهام المشتركة تعمل في الوقت الحاضر على منع التنظيم، من الوصول الى خطوط الاتصال المخصصة له ما يضعف قدرته على تعزيز امكانيات مقاتليه في المدينة ومن ثم تصفيتهم.

وذكر كيليا ان قوات التحالف ضد تنظيم داعش نفذت اكثر من 100 عملية قصف جوي في الرمادي وفي محيطها منذ اغسطس من العام الماضي، الى جانب أكثر من 650 قصفا جويا في الأنبار، مبينا ان تلك العمليات مكنت قوات التحالف من تحقيق تقدم ملموس.

تحرير «مشيهدة»

وإلى ذلك، قالت خلية الاعلام الحربي ان القوات الأمنية استطاعت ان توقع خسائر كبيرة بعناصر وآليات تنظيم داعش، في العديد من قواطع عمليات القتال، كما «تمكّنت من تحرير منطقة تل مشيهدة ضمن قاطع الانبار». وأكّد الاعلام الحربي، في بيان، «مقتل أعداد كبيرة من إرهابيي التنظيم في العملية، وتفكيك أكثر من 450 عبوة ناسفة».

وفي سياق متصل، نفذت قيادة عمليات الجزيرة فعالية أمنية أسفرت عن تطهير منطقة الزوية ومحاصرة التنظيم في منطقة الصكرة.

طباعة Email