50.000

ت + ت - الحجم الطبيعي

خاطبت وزارة الخارجية المغربية، المسؤولين المعنيين في السلطة الليبية الرسمية، بخصوص قرابة 50 ألف مغربي عالقين في الأراضي الليبية، ويعيشون ظروفا قاسية خاصة بعد سحب التمثيلية الدبلوماسية المغربية من طرابلس منتصف العام الماضي، مطالبة ببحث سبل ترحيل المواطنين المغاربة المتمركزين بالقرب من منطقة رأس جدير الملاصقة للحدود الليبية التونسية والمسيطر عليها من قبل مليشيات «فجر ليبيا» مما يجعل عملية عبور العالقين إلى تونس أمراً في غاية الصعوبة دون تدخل القوات الليبية لفتح معبر آمن لهم.

وأضافت امباركة بوعيدة الوزيرة المنتدبة لدى وزير الشؤون والتعاون الخارجية المغربية في خطابها أن الوضع يسير نحو اﻷسوأ خصوصا بعد نقل المصرف المركزي بطرابلس إلى طبرق بمعية مديره، وعدم منح رواتب الأجراء والعمال لمدة ثلاث أشهر.

طباعة Email