إدانات عربية ودولية للجريمة الوحشية ومطالب بمحاسبة المتورطين

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

توالت الإدانات العربية والدولية للجريمة البشعة التي وصفتها البيانات بالعمل الوحشي وسط مطالب بمحاسبة المتورطين.

وأدان معالي أحمد بن محمد الجروان رئيس البرلمان العربي بأشد العبارات حرق منزل عائلة فلسطينية استشهاد الرضيع. وقال الجروان في بيان إن «حرق المستوطنين لطفل رضيع وحشية إسرائيلية لا تغتفر يتحمل مسؤوليتها قادة الاحتلال التي تحرض على قتل الأطفال الفلسطينيين».

وأضاف ان احراق الطفل جريمة بشعة تستدعي ردا استثنائيا وعاجلا من المجتمع الدولي بتوفير الأمن والحماية للشعب الفلسطيني.

كما دانت منظمة التعاون الإسلامي الجريمة البشعة. وحمل أمين عام المنظمة إياد مدني، في بيان، الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن تداعيات هذه الجريمة البشعة، داعياً المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته السياسية والأخلاقية والإنسانية، واتخاذ خطوات عملية فورية لوقف هذه الجرائم ومحاسبة المسؤولين.

كما دانت الأردن الجريمة، وحمل وزير الدولة لشؤون الإعلام الناطق باسم الحكومة محمد المومني إسرائيلي المسؤولية.

وطالبت مصر السلطات الإسرائيلية تحمل مسؤولياتها القانونية والإنسانية بوصفها سلطة احتلال، وكذلك المجتمع الدولي بتوفير الأمن والحماية للفلسطينيين.

من جهته، طالب الاتحاد الأوروبي بعدم التهاون مع أعمال العنف التي يرتكبها المستوطنون. وقالت ناطقة باسم الاتحاد في بيان: «ندعو الى (تحمل) المسؤولية الكاملة والتطبيق الفاعل للقانون وعدم التهاون مع أعمال عنف المستوطنين».

ودانت الحكومة البريطانية بشدة العمل الإرهابي الوحشي الذي نفذه المستوطنون. ودعا وزير الدولة البريطاني لشؤون الشرق الأوسط وشمال افريقيا توبايس الوود السلطات الإسرائيلية الى توقيف المسؤولين عن هذا الاعتداء الوحشي وتقديمهم للعدالة فورا.

أما وزارة الخارجية الفرنسية فأعربت في بيان مقتضب عن رفض باريس لهذا الاعتداء المتعمد، مشددة على ضرورة فتح تحقيق كامل في الحادث وتقديم المسؤولين عنه للعدالة.

طباعة Email