مظاهرات تطالب بإقالة وزير الكهرباء العراقي

جانب من المظاهرات الليلية في بغداد ــ البيان

ت + ت - الحجم الطبيعي

شهدت بغداد مظاهرات احتجاجاً على تردي الأوضاع الاجتماعية ونقص الخدمات بصفة عامة وعلى واقع الكهرباء مطالبين بإقالة الوزير قاسم الفهداوي، في وقت أكدت الحكومة حق التظاهر تزامناً مع قرار فك الارتباط بين ثماني وزارات ومجالس المحافظات.

وذكر ناشطون أن الاحتجاجات بدأت الليلة قبل الماضية واستأنفت عصر أمس في ساحة التحرير وسط العاصمة العراقية وشارك فيها عدد كبير من العراقيين احتجاجاً على تردي واقع الكهرباء وفشل الوزير في تقديم الخدمة للمواطن العراقي. وأضاف الناشطون أن الفساد المالي والإداري مستشري في الوزارة مطالبين بإقالة وزير الكهرباء قاسم الفهداوي ومحاسبة المفسدين.

وكان انتقادات حزبية واسعة وجهت ضد تقاعس الحكومات المتعاقبة عن معالجة هذه المشكلة مطالبة باحترام مطالب العراقيين وعدم الاستخفاف بها وعدم الاتكاء على صبر المواطن العراقي الذي بدأ بالنفاذ.

حق مكفول

في الأثناء، أكد مصدر حكومي رفيع، أن التظاهر حق كفله الدستور، مشيراً إلى أن الحكومة ستأخذ بنظر الاعتبار ما سيطالب به المتظاهرون، لافتاً إلى وجود خطوات إصلاحية تقوم بها الحكومة في جميع المجالات، ومنها قطاع الكهرباء.

وقال المصدر في تصريح صحافي، إن «التظاهر حق كفله الدستور»، مبيناً أن «الحكومة ستأخذ بنظر الاعتبار ما سيطالب به المتظاهرون، ونود أن نبين الوضع الذي شكل عقبات بالنسبة للحكومة». في غضون ذلك، أضاف مجلس محافظة بغداد أنشطة أخرى الى الصلاحيات الممنوحة للمحافظات، المفترض تنفيذها هذا الأسبوع، وفي مقدمتها البدء بملف الكهرباء والتصرف بعقارات الدولة. وقال عضو مجلس محافظة بغداد، وعضو لجنة فك ارتباط الدوائر الخدمية من الوزارات، محمد الربيعي، إن الحكومة الاتحادية ملزمة بتطبيق قانون مجالس المحافظات رقم 19 قبل يوم الخامس من أغسطس الجاري وهدد برفع شكوى في المحكمة الاتحادية في حال عدم العمل بذلك.

فك الارتباط

من جانبه، اعتبر مدير المشاريع في هيئة خدمات بغداد عادل الساعدي، أن قرار فك الارتباط بين ثماني وزارات ومجالس المحافظات، سيعطي قوة لمجلس محافظة بغداد في تنفيذ مشاريعها.

طباعة Email