وزير الداخلية البحريني يؤكد أن قتلة الشرطة يستحقون الإعدام

دعم مصري لمساندة البحرين في حماية استقرارها

■ تدقيق أمني على مداخل أحد مساجد بلدة دراز | رويترز

ت + ت - الحجم الطبيعي

اكد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي وقوف بلاده الى جانب مملكة البحرين في كل ما تتخذه من اجراءات للحفاظ على امنها واستقرارها وحماية شعبها.. في وقت عزّزت السلطات الأمنية البحرينية من إجراءاتها لتأمين صلاة الجمعة، مع تشييع وزارة الداخلية شهيديها وسط تأكيد على أنّ الإعدام هو الجزاء العادل للقتلة.

وأكد وزير الداخلية البحريني الفريق الركن الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة أن من ارتكبوا جريمة قتل الشرطيين الثلاثاء الماضي في عمل إرهابي في منطقة سترة «متعمدين سيلقون عقوبتهم القانونية ويستحقون عقوبة الإعدام جزاء لهم وعبرةً لكل من ينوي القيام بمثل هذه الأعمال الإرهابية».

واوضح وزير الداخلية البحريني، في كلمة تأبينية في أعقاب مراسم الجنازة العسكرية التي أقامتها وزارته في ساحة قلعة الشرطة، أن التعامل مع الحوادث الإرهابية «مسئوليتنا وواجب علينا وإننا نقف اليوم بإجلال وخشوع لأرواح شهداء الواجب. وقال: «نعاهد الله أن نظل الأوفياء لهذا الوطن باذلين من أجله أرواحنا في ظل قيادة الملك حمد بن عيسى آل خليفة».

وأضاف الوزير في كلمته: «عهداً علينا أن نمضي على نهجهم وما ضحوا من أجله, وأن دماءهم الزكية أمانة في أعناقنا, وأن من ارتكب أو من ارتكبوا هذه الجريمة الآثمة سوف يلقون عقوبتهم القانونية».

دعم مصري

=في الأثناء، أجرى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي اتصالاً هاتفياً مع العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة أكّد له الدعم المصري غير المحدود وحرصها على أمن البحرين. وقال الناطق الرسمي باسم رئاسة الجمهورية السفير علاء يوسف إنّ السيسي أكد خلال الاتصال وقوف مصر إلى جانب مملكة البحرين الشقيقة ودعمها الكامل لكافة جهودها المبذولة لمكافحة الإرهاب.

وأنّه شدد على أن أمن منطقة الخليج العربي بما في ذلك أمن مملكة البحرين خط أحمر وجزء لا يتجزأ من الأمن القومي المصري ومن ثم فإن مصر تؤكد حرصها على أمن واستقرار مملكة البحرين وترفض كافة المحاولات للتدخل في شئونها الداخلية.

وأدان العمل الإرهابي الآثم الذي استهدف رجال الأمن في منطقة سترة، وأكد على أن هذا العمل الإرهابي يتنافى مع كل الشرائع والأديان السماوية و القيم الإنسانية.

وأكد الناطق أنّ الرئيس السيسي قال إن دقة المرحلة الراهنة والتهديدات والأخطار التي تحدق بالمنطقة العربية تتطلب تعزيز التعاون والتكاتف العربي لتحقيق التوازن المطلوب في المنطقة. من جانبه، أشاد جلالة ملك البحرين بالعلاقات الأخوية المتميزة التي تجمع بين البلدين، مؤكدا أهمية تعزيزها وتطويرها في كافة المجالات.

وأعرب حمد بن عيسى عن تقدير بلاده للمواقف المصرية المشرفة إزاء أمن منطقة الخليج العربي مؤكدا توافق الرؤى بين البلدين إزاء أهمية حماية الأمن القومي العربي والتصدي لكافة المحاولات الرامية إلى زعزعته.

«هاشتاغ»

أطلق عدد من المغردين على موقع تويتر التواصل الاجتماعي عددا من الوسوم (هاشتاغ) التي تدين العمل الإرهابي الذي وقع في جزيرة سترة. فكان هناك هاشتاغ: «الإعدام لكل إرهابي» و«إرهاب إيران في البحرين» و«عاصفة الإعدام».

وتفاعل المغردون من مملكة البحرين ودول مجلس التعاون الخليجي بكثافة مع الهاشتاغات، مطالبين بضرورة القصاص لدماء شهداء الواجب الذين سقطوا خلال الجرائم الإرهابية.

ونشر المغردون عددا من صور الحوادث الإرهابية التي استهدفت رجال الأمن خلال السنوات الماضية مطالبين بالقصاص.

طباعة Email