00
إكسبو 2020 دبي اليوم

معارك ضارية بين المتطرفين لاقتسام الغنائم

مقتل الرجل الثاني في «داعش» بضربة جوية

ت + ت - الحجم الطبيعي

حقق الجيش العراقي نصراً كبيراً بالقضاء على الرجل الثاني في تنظيم داعش أبو علاء العفري بضربة جوية غرب الموصل، وسط معارك داعشية دامية بين عصابات التنظيم التابعة للعفري وأبوبكر البغدادي في حيي الزهور والقادسية في الموصل، كما نفذت الولايات المتحدة وحلفاؤها 16 ضربة جوية في سوريا والعراق.

وقالت وزارة الدفاع في بيان إنه «استناداً إلى معلومات استخبارية دقيقة تم توجيه ضربة جوية من قبل قوات التحالف الدولي إلى الرجل الثاني في عصابات داعش الارهابية ابو علاء العفري وكذلك ما يسمى قاضي قضاة ولاية الجزيرة والبادية اكرم قرباش الملقب بالملا ميسر، فضلاً عن مسلحين كانوا يعقدون اجتماعاً في جامع الشهداء في منطقة العياضية بقضاء تلعفر حيث تم قتلهم جميعاً». و«العفري» بحسب مراقبين، هو عبد الرحمن مصطفى عراقي الأصل، تدرج بمناصبه في صفوف التنظيم حتى الكشف عن قرب تسلمه قيادة التنظيم خلفا للبغدادي.

في الأثناء، اندلعت معارك في الأحياء السكنية التي تقع شمال شرقي الموصل، بعد اتساع الخلاف على تولي ابو علاء العفري قيادة عصابات داعش ووجود خلافات حول اقتسام الغنائم، حيث أدى ذلك الى مقتل 35 شخصاً.

إلى ذلك، قالت قوة المهام المشتركة أمس إن الولايات المتحدة وحلفاءها نفذوا 16 ضربة جوية منذ اول من أمس في سوريا والعراق ضد مقاتلي تنظيم داعش، فيما نجح مقاتلو التنظيم بالتقدم في ريف حمص الشرقي، بعد معارك ضارية.

لقراءة أخبار أخرى

طباعة Email