00
إكسبو 2020 دبي اليوم

وزارة الداخلية الكويتية تحيل «قروب الفنطاس» إلى النيابة

ت + ت - الحجم الطبيعي

بناء على توصية أقرها مجلس الأمة الكويتي، أحالت وزارة الداخلية الكويتية خلية «قروب الفنطاس» إلى النيابة العامة بعد انتهاء التحريات الأولية في القضية، موجهة لأعضاء الخلية عدة تهم ضمنها التآمر على نظام الحكم بالكويت، وذلك حسب ما أفادت تقارير صحافية.

وقالت صحيفة الراي الكويتية أن عدد أعضاء الخلية المحالين الى النيابة سبعة، بينهم محامون وبعض أبناء الأسرة الحاكمة، أما التهم التي أحيلوا بموجبها فهي تمس أمن دولة وتتعلق بتقويض النظام العام والمساس بصلاحيات أمير البلاد والتطاول على مسند الإمارة والتحريض على زعزعة الاستقرار الداخلي وبث الإشاعات والتدخل في سير القضاء والمساس ببعض أعضاء السلطة القضائية.

البداية مع محامي

وذكرت المصادر إن القضية بدأت بعد ضبط أحد المحامين خلال مشاركته في مسيرة غير مرخصة في مارس الماضي، وتم اكتشاف كم هائل من المعلومات المهمة خلال التحقيق معه بما في ذلك معلومات كانت مخزنة في هواتفه تتعلق بالخلية ونشاطها وأعضائها.

امتدادات الخلية

وبينت أن النيابة العامة ستباشر التحقيق مع المتهمين في التهم المسندة اليهم، متوقعة أن يرتفع عدد المتورطين في القضية بعدما تتكشف جوانب أخرى مهمة نظرا الى امتدادات الخلية، كذلك توقعت ان تتكشف معلومات مثيرة خلال التحقيق وتفاصيل عن قضايا أخرى عدة، أهمها قضية شرائط الفتنة وأهدافها وكيف تم إعدادها وما هي الخطوات التي كانت ستلحقها في حال ثبت فشل الشرائط المفبركة في تحقيق أهدافها.

وأشارت الصحيفة في خبرها الذي نسبته الى مصادر إلى أن التهم الموجهة للمتورطين في «قروب الفنطاس» والتي تتعلق بتقويض النظام العام والتعدي على سلطات وصلاحيات الأمير تندرج ضمن جرائم أمن الدولة، والتي قد تصل عقوبتها إلى السجن 10 سنوات، وإلى الإعدام في حالات أخرى. ويذكر ان مجلس الأمة الكويتي أقر في جلسته الأسبوع الماضي توصية نيابية بإحالة المتورطين في ما سمي بـ«قروب الفنطاس» إلى النيابة العامة.

توصيات

وأوصى المجلس بإحالة كل من تشكل تهمته جريمة أمن دولة، وكل من يثبت تورطه، تخطيطاً أو تمويلاً أو تحريضاً أو تنفيذاً إلى النيابة العامة، وكشف أسماء كل المتورطين من سياسيين ونواب سابقين وإعلاميين، ودورهم في التخطيط والتنفيذ لهذه المؤامرة، ووضع الرأي العام أمام حقائق الأمور، إضافة إلى كشف أسماء ودور كل الناشطين المتورطين في وسائل التواصل الاجتماعي التي كانت تؤدي أدواراً مشبوهة في الترويج للمؤامرة. ويضم «قروب الفنطاس» عدة أسماء أبرزها نائب رئيس الوزراء السابق الشيخ أحمد الفهد والشيخ عذبي الفهد والشيخ خليفة العلي الصباح، والمحامي فلاح الحجرف والمحامي عبدالمحسن العتيقي.

طباعة Email