00
إكسبو 2020 دبي اليوم

بوتين يلتقي كيري اليوم لبحث ملفات المنطقة

ت + ت - الحجم الطبيعي

يعقد وزير الخارجية جون كيري اليوم الثلاثاء اجتماعاً مهماً مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في سوتشي بروسيا، سعياً لإزالة الخلافات حول بعض القضايا، وبحث تطورات الوضع في المنطقة العربية.

وقالت الناطقة باسم الخارجية الأميركية ماري هارف «إن كيري وبوتين سيبحثان مواضيع عدة ثنائية وإقليمية، بينها اليمن وسوريا وإيران وأوكرانيا. والزيارة ستكون الأولى لكيري إلى روسيا خلال سنتين، حيث شهدت العلاقات بين البلدين توتراً بسبب الأزمة الأوكرانية».

إعادة الدفء

وفي موسكو، أعلنت وزارة الخارجية في بيان أن كيري سيقوم بزيارة عمل إلى روسيا اليوم الثلاثاء لإعادة الدفء للعلاقات بين موسكو وواشنطن، مشيرة إلى أنه سيلتقي نظيره الروسي سيرغي لافروف أيضاً في سوتشي.

وامتنع الناطق باسم الرئاسة ديمتري بيسكوف الإدلاء بأي تعليق على الفور، لكن وكالة «ريا نوفوستي» للأنباء نقلت عن مصدر دبلوماسي قوله «إن كيري ونظيره الروسي سيبحثان الأزمة في أوكرانيا إضافة إلى الأوضاع في سوريا وإيران واليمن».

وأضاف المصدر أن «زيارة كيري رمزية للغاية، فقد ألغاها مراراً وفي النهاية قرر المجيء. لن يحقق اللقاء اختراقاً لكنه مهم جداً»، وتابع أن المحادثات مع كيري في سوتشي تؤكد أن روسيا منفتحة على الحوار.

دعم عسكري

وقال المصدر إن لافروف سيبلغ كيري بأن الدعم العسكري الأميركي لحكومة كييف، التي تحارب الانفصاليين المؤيدين لروسيا في شرق أوكرانيا سيكون غير مقبول بالنسبة لموسكو. وأضاف «نأمل أن يجلب كيري معه شيئاً جديداً.. نظرة جديدة تجاه الوضع في أوكرانيا والعلاقات الثنائية».

ويتحدث كيري ولافروف كثيراً عبر الهاتف، وكانت آخر محادثة بينهما يوم العاشر من مايو. وكان آخر لقاء رسمي بينهما في نهاية مارس بمدينة لوزان السويسرية، لمناقشة الملف الإيراني.

توتر

وبلغت العلاقات بين روسيا والغرب أدنى مستوياتها منذ الحرب الباردة، بسبب ضم روسيا لشبه جزيرة القرم الأوكرانية إلى أراضيها في مارس 2014 ودعمها للمتمردين في أوكرانيا. وفرض الغرب عقوبات اقتصادية على روسيا، الأمر الذي دفع موسكو لاتخاذ إجراءات عقابية في المقابل. وتنفي روسيا الاتهامات الغربية والأوكرانية بأنها تمد الانفصاليين بالسلاح.

طباعة Email