00
إكسبو 2020 دبي اليوم

مستوطنون يقتحمون باحات «الأقصى»

مواجهات واعتقالات في رام الله

ت + ت - الحجم الطبيعي

شهدت بلدة بلدة ‫‏سلواد شرقي مدينة رام الله في الضفة الغربية، أمس، مواجهات بين قوات الاحتلال الإسرائيلي وطلبة المدارس، تخللها اعتقال ثلاثة فلسطينيين.. فيما اقتحمت مجموعات يهودية متطرفة، باحات المسجد الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة، وسط حماية من شرطة الاحتلال.

واندلعت المواجهات بعد اقتحام جيش الاحتلال، البلدة خلال خروج الطلبة من المدارس، وإطلاق وابل من القنابل الغازية والصوتية تجاههم. في موازاة ذلك، اقتحمت مجموعات يهودية متطرفة، باحات المسجد الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة.

وأوضحت مصادر محلية، أن الجماعات اليهودية المتطرفة، اقتحمت باحات المسجد على شكل مجموعات متتالية، وبحماية معززة من شرطة الاحتلال. يذكر أن محكمة الاحتلال في القدس المحتلة، سمحت للحاخام اليميني المتطرف، يهودا غليك، باقتحام المسجد الأقصى مرة واحدة في الشهر.

من جهة ثانية، اعتقلت قوات البحرية الإسرائيلية، اثنين من الصيادين الفلسطينيين، بعد إصابتهما جراء استهداف قاربهم قبالة شاطئ بلدة بيت لاهيا شمالي قطاع غزة.

وأفاد شهود عيان أن زورقاً حربياً فتح النار بكثافة تجاه قارب صياد فلسطيني قبالة شاطئ بلدة بيت لاهيا، وهاجم جنود البحرية الإسرائيلية القارب، واعتقلوا اثنين من الصيادين الموجودين على متنه وهما مصابان. وذكر الشهود أن جنود البحرية اقتادوا الصيادين الاثنين على متن الزورق الحربي الذي تحرك تجاه ميناء سدود البحري.

5 أسرى

إلى ذلك، أفاد محامي نادي الأسير، أحمد صفية، أمس، بأن المحكمة العسكرية للاحتلال في معتقل عوفر، أعادت الأحكام السابقة لخمسة أسرى من محرري صفقة شاليط، ومنهم سامر العيساوي، صاحب أطول إضراب عن الطعام في التاريخ.

وقف شراكة

حضّ المجلس الوطني الفلسطيني البرلمان الأوروبي، أمس، على تبني دعوة للمجموعة البرلمانية الأوروبية لأحزاب اليسار، بتعليق العمل باتفاق الشراكة مع إسرائيل، وتطبيق حظر كامل على تصدير السلاح إليها، وبدء العمل بحظر على المنتجات القادمة من الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وأشاد المجلس، في بيان، بمواقف المجموعة البرلمانية لأحزاب اليسار في البرلمان الأوروبي «الداعمة لحق الشعب الفلسطيني بالسيادة والحرية والعيش بكرامة واحترام».

طباعة Email