00
إكسبو 2020 دبي اليوم

** تقارير «البيان»

جدل بشأن حل جمعية الشفافية الكويتية

ت + ت - الحجم الطبيعي

تباينت الآراء في الكويت، بشأن قرار وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل، وزيرة الدولة لشؤون التخطيط والتنمية هند الصبيح بحل مجلس إدارة جمعية الشفافية الكويتية، بين مؤيد ومعارض.

وفيما وصف الفريق المؤيد القرار بـ«المستحق»، نظراً لانتماء أغلب مجلس الإدارة المنحل لجماعة الإخوان، وموقف الجمعية السلبي من مجلس الأمة الحالي، رفضه الفريق الآخر رغم عدم تأييده لمجلس الإدارة المنحل، بسبب اتخاذ القرار، مدعياً أنه جاء نتيجة تغريدات أطلقها رئيس الجمعية فحسب.

تضارب واستقالات

ووسط تضارب الأقوال، بشأن المبررات القانونية، التي استندت إليها الوزيرة في حل مجلس إدارة الجمعية (الذي دأب منذ صدور مرسوم الصوت على مهاجمة البرلمان) وتعيين مجلس مؤقت، أوضحت الوزيرة الصبيح في تصريح صحافي أن قرار الحل جاء بسبب تغريدات مسيئة من قبل الجمعية لنواب مجلس الأمة، فضلاً عن تدخلها في الشؤون السياسية والتحاقها بمنظمات دولية من دون موافقة الجهات المعنية.

وكان أربعة أعضاء من مجلس إدارة الجمعية تقدموا باستقالاتهم احتجاجاً على عدم شفافيتها واتخاذها قرارات من قبل رئيسها من دون الرجوع إلى مجلس الإدارة، تلاه إصدار توصية من مجلس الأمة بتشكيل لجنة تحقيق في إساءة الجمعية لرئيس المجلس مرزوق الغانم والأعضاء وحل الجمعية.

دعم ومقر

وبينما أرجعت مصادر في وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل أسباب حل «الشفافية» إلى تلقيها دعماً خارجياً لحضور مؤتمرات دولية، فضلاً عن إرسالها كتاباً إلى الوزارة تبلغها فيه بإغلاق مقرها، وإلغاء أنشطتها وإنهاء خدمات جميع عامليها، نفت مصادر في الجمعية تلقيها أي دعم مالي خارجي.

وأفادت تقارير أن جمعية الشفافية خاطبت وزارة الشؤون قبل أيام لإبلاغها بإغلاق مقرها في منطقة اليرموك، نظراً إلى عدم التزام جهات حكومية بدفع المبالغ المستحقة عليها نظير رعاية مؤتمر الشفافية العام الماضي، التي تتجاوز 200 ألف دينار كويتي.

قرار صائب

في المقابل، أكد النائب يوسف الزلزلة أن حل «الشفافية» قرار صائب جاء متأخراً، «ولكن أن تأتي متأخراً خير من ألا تأتي أبداً».

أكدت وزارة الداخلية الكويتية حرصها على حفظ الأمن وأنها لن تألو جهداً في ملاحقة وضبط كل من تسول له نفسه العبث بالأمن، حفاظاً على المجتمع. وأفادت الوزارة في بيان أنه أثناء قيام قوة أمنية بعملية ضبط أحد المتهمين المطلوبين في قضية نصب واحتيال، قام رواد الديوانية المتواجد فيها المتهم بمقاومة القوة وإطلاق أحدهم النار في الهواء لثنيها عن أداء واجبها، ما أدى إلى إصابة أربعة عناصر أمن. الكويت- كونا

طباعة Email