00
إكسبو 2020 دبي اليوم

المقاومة تمهل الانقلابيين حتى اليوم للانسحاب من مأرب

التحالف يدك صعدة وقيادات الحوثيين

ت + ت - الحجم الطبيعي

نفذت طائرات التحالف العربي الحربية أمس أعنف غارات على صعدة، معقل الحوثيين، رداً على جرائمهم في نجران السعودية، كما استهدفت مراكز قيادات الانقلابيين في عدة مناطق الذين أمهلتهم المقاومة الشعبية في مأرب حتى اليوم الأحد للانسحاب منها.

ونفذت طائرات التحالف العربي الحربية أمس أعنف غارات على صعدة، في عملية أطلقت وسائل إعلام سعودية اسم »ثأر نجران« عليها. وأفاد مصدر سعودي أن »ثأر نجران عقاب قاسٍ لمن تجرأ على السعودية، وهي عملية مفتوحة على كامل صعدة، تستهدف ميليشيات تمردت على قرار دولي«. ولفت المصدر إلى أن »الحوثي تجرأ على مدينة سعودية فجاء الرد عبر ثأر نجران«.

 وذكرت مصادر قبلية لـ»البيان« أن قوات التحالف قصفت المواقع العسكرية لقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح والحوثيين في مختلف مناطق الشريط الحدودي، ابتداء من البقع حتى منطقتي الظاهر والملاحيظ غرب محافظة صعدة.

وأفادت المصادر أن التحالف قصف جواً وبحراً عدة مواقع للحوثيين وقوات الرئيس السابق في محافظة حجة، وخصوصاً مديريات ميدي وحرض ودمر المواقع المستهدفة التي كان الحوثيون وقوات صالح يتمركزون فيها. وأقر الحوثيون بدورهم بأن التحالف شن أكثر من مئة ضربة جوية استهدفت مناطق في محافظتي صعدة وحجة.

قصف قيادات

كما واصلت طائرات قوات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن شنّ غاراتها على مواقع الميليشيات الحوثية، إذ تمكنت من تدمير مقر القيادي مهدي المشاط في الطلح في صعدة، كما قصفت تجمعاً لميليشيات الحوثي في منطقة السدة بمحافظة إب وسط اليمن، وتجمعاً للدبابات والآليات في البقع.

وتمكنت طائرات التحالف من تدمير مقرين لقائدين عسكريين في ميليشيا الحوثي بصعدة، وقصفت بشكل مكثف معسكر حوثي في النظير غرب صعدة.

كذلك، دمرت مقر القيادي الحوثي أحمد صالح هندي بمنطقة مذاب، ومقر مدير المكتب السياسي لميليشيات الحوثي صالح هبرة، ومقر الناطق باسم ميليشيات الحوثي محمد عبد السلام بسحار، ومقر عضو المكتب الثقافي للحوثيين صالح الصماد، ومقر القيادي عبد الكريم الحوثي في ضحيان وجبل التيس ومديرية مجز.

مهلة 24 ساعة

وبالتوازي، أفاد قيادي في المقاومة الشعبية في محافظة مأرب بأن المقاومة أمهلت جماعة أنصار الله الحوثية 24 ساعة للانسحاب من مأرب من دون أي شروط. وقال المصدر إن المقاومة أصدرت بياناً حددت فيه المهلة الزمنية للحوثيين للانسحاب من المحافظة ابتداء من الساعة الثالثة عصر السبت بالتوقيت المحلي، وتستمر حتى الوقت نفسه من اليوم الأحد.

وأشار إلى أن المقاومة دعت في بيانها الحوثيين إلى سحب كامل معداتها العسكرية والانسحاب الكامل من جبهات القتال فوراً ومن دون قيد أو شرط. وأوضح أنها سترد على الحوثيين بقوة في حال عدم انسحابهم خلال المدة الزمنية المحددة..

مضيفاً أن المقاومة أعلنت حالة التعبئة العامة لمواجهة الحوثيين في حال عدم انسحابهم. أما في أبين، فقال سكان في مدينة زنجبار إن طائرات التحالف العربي شنت عدة غارات على موقع تمركز الحوثيين وقوات الرئيس السابق في اللواء 15 مشاة. وذكروا أن طائرات التحالف دمرت مدرعتين في منطقة الشيخ عبد الله، ودبابة في نقطة مثلث خليجي عشرين وسيرة أمام مقر اللواء..

كما استهدفت معسكر الأمن المركزي، ما تسبب في سقوط عشرات القتلى والجرحى في صفوف ميليشيات الحوثي وصالح. وعلى صعيد متصل، شنت المقاومة الشعبية هجوماً عنيفاً على السجن المركزي في منطقة الكود بزنجبار. وذكر مصدر في المقاومة أنها تقترب من السيطرة على السجن المركزي الذي يشكّل موقعاً استراتيجياً مهماً.

مطار صنعاء

ذكر شهود أن مقاتلات التحالف شنت غارات على مطار صنعاء الدولي الخاضع لسيطرة الانقلابيين. وأفاد شهود أن المدرج استهدف بصاروخين غداة إعلان هيئة الملاحة الجوية عزمها إعادة فتح المطار مؤقتاً.

عسيري: نشاط القاعدة سببه الحوثيون

أكد الناطق الرسمي باسم »عاصفة الحزم«، العميد ركن أحمد عسيري، أن نشاط تنظيم القاعدة في اليمن، سببه الممارسات الحوثية التي تسببت في إضعاف الدولة اليمنية خلال ستة حروب، استنفدت بسببها كافة قدراتها الأمنية والعسكرية.

وقال عسيري، في لقاء خاص مع »العربية.نت«، إن أولويات »عاصفة الحزم«، تأتي بداية بالقضاء على الخطر الحوثي، وبناء الدولة اليمنية، مضيفاً أن بناء دولة يمنية قوية ومستقرة قادرة على السيطرة وفرض هيبتها، سيقضي حتماً على نشاط تنظيم القاعدة. وأفاد عسيري بالتعاون الكامل لقوات »عاصفة الحزم« مع الجانب الأميركي في الساحة اليمنية..

وعلى كافة المستويات الأمنية والعسكرية والسياسية، مضيفاً: »لا يهم في النهاية من هو الجانب العسكري الذي استهدف القاعدة، طالما النتيجة واحدة«. وبين باختلاف التعامل مع الجهتين الإرهابيتين..

حيث يتطلب المواجهة العسكرية مع الميلشيات الحوثية، خلافاً لتنظيم القاعدة، الذي يستلزم عمليات ذات طابع أمني، مشيراً إلى وجود جهود وعمل على مستوى اللجان الشعبية في المكلا وحضرموت لمواجهة عناصر »القاعدة«..

وبالأخص ممن أخرجهم الرئيس المخلوع علي صالح وأعوانه من السجون. وشدد على أن »نشاط القاعدة باليمن، إنما بسبب الممارسات الحوثية التي تسببت في إضعاف الدولة خلال ستة حروب، استنفدت بسببها الدولة كافة قدراتها الأمنية والعسكرية«.

30 و40

وفي السياق ذاته، شدد عسيري على أن تحرك السعودية لمواجهة ميلشيات الحوثي، كان لمنع قيام »داعش«، وعودة نشاط »القاعدة«، باعتباره القوة المعاكسة للحوثيين، وتكرار السيناريو السوري والعراقي على الأراضي اليمنية، مضيفاً أن بناء دولة يمنية قوية قادرة على إحكام سيطرتها، سيضيق الخناق حتماً على الجماعات المتطرفة..

ولن يكون هناك نشاط لـ »القاعدة« أو »داعش«. وحول مدى نجاح ضربات التحالف في القضاء على تسلح الحوثي وأعوان صالح، أكد عسري أن القضاء على فساد 30 عاماً، لن يتم فقط خلال 40 يوماً، مبيناً سعي قوات التحالف إلى مساعدة الرئيس اليمني على بناء جيش يمني منظم، يعمل مع حكومته الشرعية، المهم إنشاء جيش مؤسساتي منظم، عقب بناء حكومة شرعية، تضم كافة الأطراف السياسية اليمنية.

طباعة Email