00
إكسبو 2020 دبي اليوم

الرئيس اليمني يقيل المفتش العام ورئيس القوات الخاصة ومدير شرطة صنعاء

المبعوث الأممي يلتقي هادي ويؤكد دعم الشرعية

هادي مستقبلاً إسماعيل ولد الشيخ في الرياض - سبأ

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ، دعمه الشرعية واستكمال العملية السياسية وفقاً للمبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني، فيما شدد الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، خلال استقباله إياه على أن الانقلابيين الحوثيين لم يتركوا للعالم إلا خيار مواجهتهم، في وقتٍ أقال المفتش العام ورئيس القوات الخاصة ومدير شرطة صنعاء.

واستقبل هادي في مقر إقامته المؤقت في العاصمة السعودية الرياض، المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن بحضور نائب الرئيس رئيس الوزراء خالد بحاح ووزير الخارجية رياض ياسين.

وقال هادي خلال اللقاء إن جميع اليمنيين بمختلف قواهم السياسية بذلوا كل ما يمكن بذله من أجل تجنيب البلاد الحرب وحماية السلم الاجتماعي إلا أن الجماعة الانقلابية (الحوثيين) لم تترك لنا وللعالم إلا خيار مواجهتهم لحماية الشعب اليمني وآماله وأحلامه في العيش بأمن وأمان.

وأكد الرئيس اليمني حرص الحكومة الشرعية على حماية الشعب اليمني وتحسين ظروفه المعيشية في هذا الظرف الإنساني الصعب الذي تعيشه اغلب المحافظات اليمنية وخاصة محافظة عدن. وأدان ما قامت به الميليشيات الحوثية والقوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبدالله صالح من مجزرة بحق المدنيين في منطقة التواهي.

حيث استهدفت تلك الميليشيات المدنيين في سابقة بشعة قتل على إثرها ما يقارب من 50 شخصاً من الأطفال والنساء والعزل الذين كانوا ينزحون على مركب صغير من ميناء التواهي تم قصفهم بالدبابات بشكل مباشر ومتعمد. وأشاد هادي بـ«المقاومة الأسطورية التي يسطرها ابناء محافظات عدن وأبين وشبوة وتعز ومأرب والبيضاء وعموم الشعب اليمني في مختلف المحافظات لمواجهة الميليشيات الانقلابية».

دعم أممي

بدوره، أكد إسماعيل ولد الشيخ دعم الأمم المتحدة والتزامها تأييد الشرعية الدستورية في اليمن ممثلة بالرئيس اليمني والحفاظ على وحدة وامن واستقرار اليمن واستكمال العملية السياسية وفقاً للمرجعيات الاساسية وهي المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني الشامل وقرار مجلس الأمن 2216.

وجرى خلال اللقاء استعراض التطورات المتعلقة بالمشهد السياسي والتحضيرات الجارية لعقد مؤتمر الرياض وكيفية تنفيذ قرارات مجلس الأمن ذات العلاقة بالشأن اليمني ودور الأمم المتحدة في تحقيق الأمن والسلم.

إقالة قيادات

وفي سياق منفصل، أصدر هادي قرارات قضت بإقاله مساعد المفتش العام العميد عبدالكريم الدمشقي ورئيس عمليات قوات الأمن الخاصة العميد ناصر محسن الشوذبي ومدير شرطة العاصمة صنعاء العميد عبدالرزاق المؤيد عن أي مهام أمنية لإخلالهم عن أداء واجبهم الأمني والوطني. وقضت المادة الثانية من هذه القرارت بإحالتهم للقضاء العسكري للمحاكمة.

تحذير جيبوتي

وفي جديد المواقف السياسي، حذر رئيس جيبوتي إسماعيل عمر غله في مقابلة مع وكالة «فرانس برس» من مخاطر تعزيز «إرهاب القاعدة» نتيجة النزاع في اليمن، متعهداً في الوقت نفسه الاستمرار في دعم السكان الفارين من النزاع.

وقال عمر غله إن «النزاع في اليمن يغذي المنافسة الخطيرة بين المسلمين الشيعة والسنة، ما من شأنه تعزيز انتشار تنظيم القاعدة في البلاد كما يشكل خطراً على المنطقة بأكملها».

وحذر أيضاً من أن العنف في اليمن «قد يسمح لتنظيم القاعدة أن يعزز قوته وسيطرته على مناطق في البلاد». وأردف أن «القاعدة يستغل تجدد التوتر بين السنة والشيعة. ومن شأن ذلك أن يحدث فجوة كبيرة لدى الشعب اليمني».

واعتبر غله أن نشوء التحالف العربي كان ضرورياً. وبشأن تدفق اللاجئين اليمنيين، أفاد بأن حدود بلاده «تبقى مفتوحة كالعادة».

طباعة Email