00
إكسبو 2020 دبي اليوم

عنف الإخوان يقتل ضابط شرطة ويصيب 5

30 قبيلة مصرية تتوحّد في وجه الإرهاب

دبابة للجيش المصري في الشيخ زويد - أرشيفية

ت + ت - الحجم الطبيعي

 في تطوّر للحرب التي تخوضها مصر جيشاً وشعباً ضد الإرهاب، شكّلت 30 قبيلة في سيناء والصعيد تحالفاً في مواجهة أنصار بيت المقدس و«داعش»، وفيما أسقط إرهاب «الإخوان» ضابطاً وأصاب خمسة آخرين شرقي القاهرة، أبطلت قوى الأمن محاولات قطع الطريق الدولي. وأعلنت 30 قبيلة من قبائل سيناء ومطروح ومحافظات صعيد مصر، تشكيل تحالف لمواجهة تنظيم أنصار «بيت المقدس» وفلول تنظيم «داعش»، بالتعاون والتنسيق مع قوات الأمن.

إشادة

من جهتها، أشادت دار الإفتاء المصرية بالخطوة التي وصفتها بـ «المهمّة والشجاعة». وقالت الدار في بيان لها، إنّ «التعاون مع مؤسسات الدولة للقضاء على التنظيمات الإرهابية في كل بقاع مصر هو واجب ديني ووطني، تفرضه المخاطر والتَّحديات التي تمر بها البلاد في هذه المرحلة في ظل الهجمات التي استهدفت الأبرياء وما يتطلّب ذلك من دعم وتضامن».

معالجة ظاهرة

وأكّدت دار الإفتاء أنّ «ظاهرة الإرهاب تعتبر أحد أهم التحدّيات العالمية التي تجاوزت حدود الدول وقومياتها وثقافاتها وما تشكّله من تهديد للمجتمعات الإنسانية»، مشدّدة على ضرورة معالجة الظاهرة من كل جوانبها وبكافة أشكالها وجذورها والدوافع المؤدية إليها وما يتطلب ذلك من توحيد الجهود الذاتية وتكثيفها للقضاء عليها من خلال دور فعّال وقوي لفئات المجتمع خلف مؤسّسات الدولة المصرية.

وأوضحت الدار أنّ «الإسلام ومن خلال أهدافه ومبادئه وقيمه يسعى لتحقيق الأمن والاستقرار والمحافظة على النظام العام، وأنّ الأحكام الشرعية تدور من حيث الجملة على وجوب حماية الضروريات الخمس والعناية بأسباب بقائها مصونة سالمة وهى: الدين، والنفس، والعرض، والعقل، والمال، ما يعنى وجوب مكافحة الفكر المتطرّف والتنظيمات المنتمية له، وتعزيز قيم التسامح والحوار والاعتدال بين الجميع».

إرهاب إخوان

في الأثناء، أعلنت الشرطة المصرية أمس مقتل ضابط وإصابة خمسة عناصر آخرين بجروح في اشتباكات مع أنصار المعزول محمد مرسي في دلتا النيل. ووقعت الاشتباكات في وقت متأخّر أول من أمس، عندما أوقفت الشرطة مجموعة من مؤيّدي مرسي من بينهم 13 امرأة كانوا يتظاهرون ليلاً في دمياط شمال شرقي القاهرة، وفق ما افاد مسؤول في الشرطة. وأضاف المسؤول أنّ «الضابط الذي أصيب خلال الاشتباكات توفي في وقت لاحق متأثرا بجروحه». وأعلنت وزارة الصحة إصابة ما مجمله 22 شخصاً بجروح في الاشتباكات.

رصد تحرّكات

من جهته، أكّد مسؤول مركز الإعلام الأمني بوزارة الداخلية، رصد المتابعات تجمّع عناصر تنظيم «الإخوان» الإرهابي بنطاق ميدان سرور بدمياط تتصدرهم عناصر نسائية محتمين بهن، وقاموا بإطلاق الأعيرة الخرطوش عشوائياً، حيث تصدت لهم القوات، فيما أسفر ذلك عن إصابة مجندين وخمسة مواطنين، وتمّ إلقاء القبض على 16 متهماً وبحوزة اثنين منهم فردين خرطوش وعدد من الطلقات الخرطوش.

وحاول عناصر «الإخوان» لاحقاً قطع الطريق الدولي وتعطيل حركة المرور، حيث قامت قوات الشرطة بالتصدي لهم فقاموا بإطلاق الأعيرة النارية والخرطوش تجاه القوات، وتمكّنت القوات من السيطرة على الموقف وضبط 5 متهمين.

قتلى على الحدود

على صعيد متصل، قتل ثلاثة فلسطينيين مسلّحين أمس في اشتباك مع الجيش المصري في شمال سيناء، بالقرب من الحدود مع قطاع غزة، وفق ما قال مسؤول أمني وآخر طبي. وجاء مقتل المسلّحين الثلاثة في تبادل إطلاق نار مع عسكريين مصريين رصدوا وجودهم بالقرب من قطاع غزّة في المنطقة العازلة التي اقامتها السلطات المصرية في رفح، وفقاً للمسؤول الأمني، مشيراً إلى احتمال تسلّل الرجال الثلاثة إلى الأراضي المصرية عبر أحد الانفاق العديدة التي تربط رفح المصرية بقطاع غزّة.

طباعة Email