00
إكسبو 2020 دبي اليوم

مستوطنون يستولون على شقق يملكها فلسطينيون في القدس

ت + ت - الحجم الطبيعي

 استولى مستوطنون على ثلاث شقق سكنية في حي مراغة ببلدة سلوان جنوبي المسجد الأقصى، بحجة أنها «أملاك الغائبين».

وأوضح شهود بحسب وكالة الانباء الفلسطينية، أن قوات معززة برفقة مستوطنين اقتحمت الحي مراغة عند الساعة الواحدة واستولت على ثلاث شقق سكنية تسكنها عائلة «أبو ناب» المقدسية تنفيذا لقرار محكمة الاحتلال بإخلاء المنازل لصالح المستوطنين بزعم أنها تعود ليهود يمنيين منذ القدم وبالتالي الحكم لصالح المستوطنين عبر قانون «أملاك الغائبين». ونوّه شهود العيان إلى أن المنازل كانت فارغة من سكانها قبل الاستيلاء عليها، مشيرين إلى إطلاق قوات الاحتلال قنابل الغاز تجاه المواطنين لعدم الاقتراب من المنازل.

وتقع الشقق المستهدفة بالقرب من البؤرتين الاستيطانيتين في الحي: «بيت يوناتان» و«يت العسل»، بالإضافة الى عدد من المنازل التي تم الاستيلاء عليها مؤخرا في نفس الحي وتم تحويلها الى بؤرٍ استيطانية.

يذكر أن المستوطنين استولوا على حوالي 40 شقة سكنية في سلوان عبر مراحل منذ شهر سبتمبر العام الماضي حتى يومنا هذا. وقال عبد الله أبو ناب أحد أفراد العائلة المتضررة إن عشرات المستوطنين برفقة قوات قوة عسكرية اقتحمت حارة اليمن الملاصقة لحي مراغة في بلدة سلوان، حيث تسللت السطح الخاص بالبؤرة الاستيطانية المجاورة وكسرت أبواب الشقق الثلاث مستغلة عدم وجود أحد فيها.

وأفاد بأن أبناء شقيقه الثلاثة كانوا في كفر قاسم لحضور حفل زفاف وبالتالي استغل المستوطنون عدم وجود أفراد في المنازل التي استولى عليها المستوطنون بما تحتويه من اثاث ومقتنيات.

ولفت الى ان الجمعيات الاستيطانية رفعت قضية على عائلة ابو ناب عام 2002 وتدعي بأن العقار الذي تقطنه العائلة كان كنيساً يهودياً قبل عام 1948، وما زالت العائلة تخوض غمار المحاكم مع المستوطنين، وقد كسبت القضية في محكمة الصلح كمستأجرة محمية، إلا أنها خسرتها في المحكمة المركزية التي حكمت الاخلاء لصالح المستوطنين بحجة أن العقار «وقف يهودي» قد خسره اليهود فترة الحكم الأردني للقدس.

طباعة Email