00
إكسبو 2020 دبي اليوم

اجتماع وشيك بين قبائل سيناوية وقيادات أمنية لتدعيم الحرب ضد الإرهاب

الجيش يقتل 29 إرهابياً في شمال سيناء

السيارات المفخخة باتت واحدة من أساليب الجماعات الإرهابية أ. ف. ب

ت + ت - الحجم الطبيعي

كشف مجلس القبائل السيناوية عن اجتماع وشيك مع قيادات أمنية، لبحث الوضع في سيناء، وتدعيم الحرب ضد الإرهاب، بالتزامن مع نجاحات تحققها القوات المسلحة على جبهة الحرب على الإرهاب في سيناء، كما تمكنت الأجهزة الأمنية المصرية من القبض على عناصر ينتمون إلى جماعة الإخوان الإرهابية.

وقال الناطق العسكري العميد محمد سمير إنه في إطار تنفيذ خطة القوات المسلحة الشاملة للقضاء على الإرهاب في شبه جزيرة سيناء وعلى كل الاتجاهات الاستراتيجية تمكنت القوات المسلحة خلال الفترة من 20 إلى 30 أبريل الماضي من تنفيذ مداهمات عدة ضد العناصر الإرهابية.

وذكر الناطق أن المداهمات أسفرت عن مقتل 29 فرداً إرهابياً نتيجة لأعمال القتال المختلفة، أثناء تنفيذ المداهمات في مدن العريش، والشيخ زويد، ورفح. وأوضح أن القوات تمكنت من ضبط 27 فرداً مطلوبين أمنياً و106 أفراد مشتبهاً بهم، إضافة إلى تدمير 51 مقر ومنطقة تجمع للعناصر الإرهابية، وضبط وتدمير 34 عربة، و96 دراجة بخارية من دون لوحات معدنية، وتستخدم في تنفيذ العمليات الإرهابية ضد عناصر القوات المسلحة والشرطة المدنية. وأشار إلى أن القوات نجحت في تفجير سبع عبوات ناسفة بنيران القوات، تم زرعها بواسطة العناصر الإرهابية في أماكن متفرقة، لاستهداف القوات أثناء إدارة أعمال القتال، وقد تم التعامل بالنيران مع عربة مفخخة وتدميرها.

اجتماع وشيك

من جهة ثانية، من المتوقع أن يلتئم في القريب العاجل اجتماع بين قبائل سيناوية، وقيادات أمنية يأتي على خلفية التطورات الأخيرة في الحرب على الإرهاب، التي تنذر بدخول أبناء القبائل طرفاً فيها.

وقال عضو المكتب الإعلامي في مجلس القبائل المصرية في سيناء وأحد أبناء قبيلة الحويطات مصطفى ياسين في تصريحات لـ«البيان» إن اجتماعاً وشيكاً يتم التحضير له سيبحث الأوضاع الأمنية في سيناء، ويجمع كل القبائل السيناوية، ويحضره ممثل عن المخابرات العامة المصرية، وأحد قيادات الجيش الثاني الميداني.

وأضاف ياسين، إن الاجتماع يأتي بهدف التنسيق بين القبائل والجيش، بما يتعلق بالأوضاع في سيناء، التي شهدت أخيراً منعطفاً مقلقاً مع بروز ظاهرة اختطاف السيدات من قبل تنظيم أنصار بيت المقدس، بحجة تعاونهن مع الجيش، ونقل المعلومات عن الجماعات الإرهابية. ولفت إلى أن توجهاً لدى بعض القبائل بكشف الغطاء عن مجموعات سكانية والجماعات الإرهابية المندسة داخلها، لكشف تعاون بعض القبائل مع الجماعات الإرهابية.

وأشار ياسين إلى أنه من المحتمل أن يتم إخلاء جزء جديد من شمال سيناء، وذلك لدحر الجماعات الإرهابية، وأماكن تواجدها، وذلك بعد اطلاع بعض الأهالي عن أماكنهم بالتحديد.

اعتقال

إلى ذلك، أفادت مصادر أمنية أن جهاز الأمن الوطني بالسويس تمكن من ضبط عبد الرحمن عبد الباري أحد المنتمين لجماعة الإخوان، والمسؤول عن تنفيذ العمليات النوعية للجماعة، ومنها إشعال النار في السيارات والمنشآت.

وقال المصدر الأمني إن المتهـــم صدر ضده أكثر من أمر بالضبط والإحضار من النيابة العامة في السويس لاتهامه بالمشاركة في إشعال النيران في المنشآت، وأيضاً مسؤوليته عن الجهاز الإعلامي لجماعة الإخوان في السويس.

وفي السياق نفسه، ألقت الأجهزة الأمنية في الإسكندرية القبض على عضوين في جماعة الإخوان الإرهابية مطلوبين من جانب النيابة العامة على خلفية قضايا عنف.

وضبطت الأجهزة الأمنية بحوزتهما حقيبة بداخلها مبلغ 10600 جنيه ومبلغ 3000 دولار أميركي، وعدداً من المطبوعات التحريضية «أجندتين» مدون فيهما قواعد تنظيم العمل داخل جماعة الإخوان الإرهابية، وأوراقاً مدوناً فيها أسماء بعض الأشخاص المنتمين لتنظيم الإخوان المحبوسين على ذمة قضايا.

ذبح

ذبحت مجموعة من عناصر أنصار بيت المقدس الإرهابية في شمال سيناء أحد أهالي رفح أمام أسرته في المحافظة. وأكد مصدر أمني أن مسلحين تابعين لجماعة أنصار بيت المقدس اختطفوا قبل أكثر من أسبوع أحد المواطنين من سكان مدينة رفح (عبد الكريم. س) (36 عاماً)، وفوجئ الأهالي بإحضاره وتنفيذ الإعدام بذبحه أمام والده في قرية المهدية. ونوه المصدر الأمني بأن المسلحين أجبروا الضحية على ارتداء بدلة حمراء قبل ذبحه.

طباعة Email