00
إكسبو 2020 دبي اليوم

أكدت عدم اتخاذ قراربفتح تحقيق في الجرائم الإسرائيلية

«الجنائية الدولية»: فلسطين دولة ونتعهد بالحياد

طفلة فلسطينية تجلس على أنقاض منزل مدمر في غزة - أ.ف.ب

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت المحكمة الجنائية الدولية أن تعاون فلسطين وإسرائيل مع المحكمة الدولية سيساعد على التوصل إلى قرار قوي في نهاية عملية الفحص الأولية، مؤكدة أن فلسطين دولة، وأوضحت أنها ستدقق «بحياد تام» في جرائم حرب قد يكون ارتكبها الإسرائيليون في حال قررت فتح تحقيق بهذا الشأن، في حين طالب الفلسطينيون المجتمع الدولي بالتدخل لإنهاء الوضع المأساوي والكارثي الذي يعيشه أكثر من ستة آلاف أسير فلسطيني في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

وذكرت المدعية العامة لدى المحكمة الجنائية الدولية فاتو بن سودا، أمس، في مقابلة مع صحيفة «هآرتس» الإسرائيلية أنها ستحقق «بحياد تام» في جرائم حرب قد يكون ارتكبها الإسرائيليون في حال قررت فتح تحقيق بهذا الشأن. لكن بن سودا أشارت إلى أنها لم تتخذ قراراً بعد بفتح تحقيق في الأحداث بين الإسرائيليين والفلسطينيين منذ يونيو 2014، وبينها الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، مذكرة بأن المحكمة الجنائية غير ملزمة بأي مهلة لاتخاذ قرارها.

تعقيدات سياسية

وقالت إنها مدركة تماماً للتعقيدات السياسية لهذا النزاع القديم، لكن التفويض الموكل هو تفويض قضائي. وكل ما يمكن فعله سيكون تطبيق القانون بالالتزام الكامل بنظام روما الأساسي (الذي نص على قيام المحكمة الجنائية)، باستقلالية وحياد كاملين، مثلما بالنسبة لجميع الملفات». وشددت على أنه «بصفتي مدعية عامة، لم آخذ ولن آخذ يوماً الاعتبارات السياسية في قراراتي».

وتابعت: «بالطبع سننظر في الاتهامات بارتكاب جرائم الموجهة إلى جميع أطراف النزاع، وهو ما قلته بوضوح سواء للإسرائيليين وللفلسطينيين». وأضافت أن «تعاون فلسطين وإسرائيل مع المحكمة سيساعد على التوصل إلى قرار رصين في نهاية عملية الفحص الأولية، وهناك مصلحة سواء لإسرائيل أو لفلسطين في التعاون».

دولة فلسطين

ورفضت بن سودا ادعاءات إسرائيل بأن فلسطين ليست دولة مستقلة، وبالتالي لا يمكن الموافقة على إنفاذ صلاحيات المحكمة الدولية على الأراضي الفلسطينية المحتلة العام 1967. وقالت إنه منذ اللحظة التي منحت فيها الأمم المتحدة فلسطين مكانة دولة مراقب، فإنه يجب اعتبارها دولة بموجب ميثاق روما.

6000 أسير

من جهة أخرى، طالب رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع، أمس، المجتمع الدولي بالتدخل لإنهاء الوضع المأساوي والكارثي الذي يعيشه أكثر من ستة آلاف أسير فلسطيني في سجون الاحتلال. وأشار قراقع أثناء زيارته إلى عدد من عائلات الأسرى في بلدة أبوديس بمناسبة يوم الأسير الفلسطيني، إلى مواصلة الانتهاكات الخطيرة بحق الأسرى بما يخالف قرارات المجتمع الدولي ومؤسساته. واوضح ان عدد الأسرى المرضى ارتفع إلى 1700.

200 طفل

وقال إن إسرائيل لازالت تعتقل أكثر من 200 طفل قاصر و24 أسيرة و500 معتقل إداري ومثلهم محكومون بالمؤبد وتحرم المئات من زيارات عائلاتهم.

وتابع: «في ظل هذا الوضع غير المسبوق وما آلت إليه أوضاع الأسرى، يتوجب علينا أن نطرح قضيتهم على محكمة الجنايات والأمم المتحد».

اثنى عضو مجلس الأمة الكويتي النائب فيصل الدويسان على الإجراء الذي اتخذته وزارة الداخلية بإحالة المتعدّي على مقام ولاية العهد وليد الطبطبائي الى النيابة العامة. وشدد على ضرورة استمرار وزارة الداخلية بالتصدي لكل من يثير اشاعات من شأنها ان تزعزع الأمن الداخلي للكويت وتبث روح التفرقة بين المجتمع الواحد.

طباعة Email