المعارضة تقتل إيرانيين في درعا وسقوط طائرة بالسويداء

هجوم على آخر معاقل النظام السوري في إدلب

عمال إنقاذ يتفقدون مبنى استهدفته طائرات النظام في جبل الزاوية بإدلب - رويترز

ت + ت - الحجم الطبيعي

شنت جبهة النصرة وكتائب مقاتلة في المعارضة السورية هجوماً عنيفاً على مدينة جسر الشغور، أحد آخر معاقل قوات النظام السوري في محافظة إدلب، وأحرزت تقدماً على الأرض، في حين بث مقاتلو المعارضة في درعا صور..

جثث، قالوا إنها لمسلحين إيرانيين وأفغاني، كانوا يقاتلون إلى جانب القوات الحكومية في درعا وريف دمشق، بينما لقي ما لا يقل عن 50 عنصراً من تنظيم داعش مصرعهم، خلال الاشتباكات في حي الزين بمنطقة الحجر الأسود بدمشق، بنما تم إسقاط طائرة حربية تابعة للنظام في محافظة السويداء (جنوب) وسط تضارب الأنباء عن أسباب سقوطها.

وقال مدير المرصد السوري لقوق الإنسان رامي عبد الرحمن أمس لوكالة فرانس برس إن اشتباكات عنيفة تدور بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة ومقاتلي المعارضة وجبهة النصرة من جهة أخرى، في محيط مدينة جسر الشغور، مشيراً إلى تقدم للمقاتلين. وأوضح أن العمليات العسكرية بدأت أول من أمس، واستعانت «جبهة النصرة» بعدد من الانتحاريين...

الذين فجروا أنفسهم في حواجز لقوات النظام ما لبثوا أن تقدموا إليها. وأشار إلى تمكن مقاتلي الفصائل من السيطرة على حاجز تل حمكة الاستراتيجي وقطع طريق جسر الشغور- أريحا. وأشار المرصد إلى أن قوات النظام السوري كثفت أمس غاراتها الجوية على محيط الشغور ومعسكري القرميد والمسطومة بريف إدلب، حيث استهدفت مناطق في محيط مدينة جسر الشغور، بما لا يقل عن 34 غارة أمس.

سقوط طائرة

في الأثناء قال المرصد في بيان إن طائرة عسكرية سقطت بالقرب من مطار خلخلة العسكري في ريف مدينة السويداء الشمالي، مشيراً إلى أنه لم يعرف حتى الآن ما إذا كان سقوطها يرجع لعطل فني أو لاستهدافها من قبل عناصر تنظيم داعش المتمركزين في المنطقة.

مقاتلون أجانب

إلى ذلك بث مقاتلو المعارضة السورية في درعا صور جثث قالوا إنها لمسلحين إيرانيين وأفغاني، كانوا يقاتلون إلى جانب القوات الحكومية في درعا وريف دمشق، كما عرض مقاتلو المعارضة تسجيلاً لأسير يعتقد أنه أفغاني كشف عن بعض المعلومات حول المقاتلين الأجانب، الذين يقاتلون في صفوف القوات الحكومية. ونشر ناشطون صوراً لما يبدو أنها أوراق ثبوتية لبعض الأسرى تبين أنهم من أفغانستان، ومعلومات أخرى حول الإغراءات المادية لهم للقتال في سوريا.

ووفقاً للشريط، اعترف الجندي الأفغاني، بأنه انضم للميلشيات الموالية للقوات الحكومية مع 100 عنصر آخرين منذ 14 يوماً. وقال إنه دخل من مدينة ازرع إلى منطقة اللجاة بريف درعا بصحبة 600 عنصر.

يأتي هذا فيما أكدت وسائل إعلام إيرانية أن عدد قتلى العناصر المنتسبين إلى الحرس الثوري الإيراني، الذين يساندون القوات الحكومية السورية، بلغ قرابة الـ200.

قتلى داعش

من جهة أخرى، ووفقاً لشبكة سوريا مباشر، فقد قتل 50 عنصراً من مسلحي تنظيم داعش خلال عملية عسكرية نفذها ما يعرف بـ«جيش الإسلام» ليل أول من أمس بشكل مباغت في حي الزين بمنطقة الحجر الأسود في العاصمة دمشق، مشيرة إلى أن من بين القتلى قائد تنظيم داعش في المنطقة المعروفة باسم أبو دريد.

طباعة Email