«القلعة» تسعى الى خفض ديونها 50 %

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلن رئيس مجلس إدارة القلعة المصرية أن الشركة تعتزم خفض ديونها بنسبة 50 في المئة في 2015، من خلال التخارج من استثمارات.

وقال أحمد هيكل على هامش مؤتمر شرم الشيخ: «سنقلل القروض من نحو ثمانية مليارات جنيه إلى أربعة مليارات».

والقلعة من أكبر شركات الاستثمار في مصر، وتدير أصولاً بنحو 9.5 مليارات دولار، من بينها حصص بشركات معظمها في مصر وشرق أفريقيا وشمالها.

وتتخارج القلعة حالياً من المشروعات غير الرئيسة، لكي تركز على مشروعات قطاع الطاقة، مثل مشروع الشركة المصرية للتكرير، ومشروعات شركة طاقة عربية، ومشروعات شركة مشرق المتمثلة في تخزين وتداول المنتجات البترولية في قناة السويس.

ووصف هيكل مشروع المصرية لتكرير البترول بأنه «أهم مشروع في البلد الآن، بعد مشروع قناة السويس».

وقال إن «قيمة المشروع 30 مليار جنيه. هذا المشروع سيخفض واردات مصر من السولار 60 في المئة من ستة ملايين طن سنوياً إلى ما بين مليونين و2.5 مليون طن سنوياً».

طباعة Email