00
إكسبو 2020 دبي اليوم

الجبوري يلمح إلى طلب حماية دولية

ت + ت - الحجم الطبيعي

طالب رئيس مجلس النواب العراقي سليم الجبوري، بشكلٍ غير مباشر، أمس، بحماية دولية للمناطق المحررة من تنظيم داعش، في حين رفعت جلسة لمجلس النواب إثر مشادة كلامية بينه وبين نائب من التحالف الوطني.

وأفاد مكتب الجبوري في بيان أمس أن رئيس مجلس النواب العراقي التقى القائمة بالأعمال البريطانية في العراق بلندا لويس، موضحا أن الطرفين «بحثا العلاقات الثنائية بين البلدين ودور المجتمع الدولي في دعم العراق لمكافحة الإرهاب والتطرف».

وأكد الجبوري «أهمية مساهمة المجتمع الدولي في توفير الاستقرار في المناطق المحررة من تنظيم داعش من خلال دعم ملف المصالحة وتوفير المساعدات الإنسانية للنازحين وملف اعمار البنى التحتية التي دمرت جراء العمليات العسكرية والإرهابية»، مشيداً بـ«الدعم الذي تقدمه المملكة المتحدة للعراق من خلال مشاركتها في التحالف الدولي ضد عصابات داعش الإرهابية».

من جانبها، أكدت القائمة بالأعمال البريطانية في العراق «حرص بلادها على إقامة أفضل العلاقات مع العراق من أجل تعاون وثيق يفضي إلى مزيد من المصالح المشتركة». وكان السفير البريطاني في العراق فرانك بيكر شدد على استمرار بلاده بدعم العراق، كما أشاد بجهود قوات الأمن العراقية في تصديها لـ«داعش».

مشادة كلامية

وفي سياق آخر، وقعت مشادة كلامية بين النائب عن كتلة الأحرار غزوان الشباني ورئيس مجلس النواب بسبب مطالبات حول رئاسة لجنة الخدمات النيابية. وأفاد مصدر نيابي ان النائب الشباني «علا صوته على رئيس مجلس النواب ونطق بجملة (احترم نفسك) وكان في وضع شبه هجومي متقدماً اتجاه الجبوري، ما دفع حماية الأخير إلى إيقاف الشباني ومنعه من التقدم أكثر، ما أثار حفيظة وسخط النواب عن كتلة الأحرار، وعلى هذا الأساس رفعت الجلسة لنصف ساعة».

وبين أن «الجبوري ونائبه آرام الشيخ محمد غادرا قاعة البرلمان». يشار إلى أن مجلس النواب عقد جلسته الـ21 برئاسة الجبوري وحضور 200 نائب، فيما أكد مصدر نيابي أن الجلسة شهدت قراءة ستة مشاريع قوانين.

طباعة Email