إشادة مصرية واسعة بكلمة الإمارات

ت + ت - الحجم الطبيعي

استحوذت كلمة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، على إشادات المصريين والقوى السياسية، إذ اعتبروها استكمالاً لمواقف دولة الإمارات العربية إزاء مصر، وهي المواقف الجليلة، التي أرسى قواعدها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، واستكملها أبناؤه من بعده.

وتعقيباً على ذلك الدعم الإماراتي المتواصل الذي تم الإعلان عنه خلال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الاقتصادي، أكد رئيس وزراء مصر الأسبق د. علي لطفي، أن موقف دولة الإمارات ليس بجديد عليها، فهي طيلة العقود الماضية منذ نشأتها وتجمعها بمصر علاقات أكثر من جيدة، من خلال تقديم الدعم والمساعدة لمصر في كل المواقف والأزمات التي مرت بها مصر..

لافتاً إلى أن المشروعات الاستثمارية التي ستقوم الإمارات بضخها في مصر تعد استكمالاً لحزمة المساندات الاقتصادية التي تقدمها الإمارات منذ 30 يونيو 2013 وحتى الآن، في الوقت الذي لفت فيه إلى أن هذه الاستثمارات ستعود بالنفع أيضاً على الإمارات، حيث إن المعدل الربحي للاستثمار في مصر أعلى من أسواق أخرى.

وحول كلمة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، أكد لطفي أنها جاءت تأكيداً وانعكاساً للعلاقات القوية والاستراتيجية الممتدة عبر التاريخ، والتي تجمع مصر والإمارات.

فيما رأى مراقبون أن دعم دولة الإمارات العربية للمؤتمر الاقتصادي، بدأ منذ دعوة المفغور له الملك عبدالله بن عبدالعزيز لعقد هذا المؤتمر، حيث قامت الإمارات بمشاركة مصر في التحضير للمؤتمر كراع له، مؤكدة بذلها لكل الجهود في سبيل إنجاح هذا المؤتمر.

وفي هذا السياق، أشاد وزير خارجية مصر الأسبق السفير محمد العربي، بمواقف الإمارات إزاء مصر، مؤكداً أن دولة الإمارات العربية المتحدة تواصل السير قدماً في تنفيذ وصية المغفور له الشيخ زايد، الذي أوصى أبناءه بمصر، مؤكداً أن الدعم الإماراتي مرحب به من قبل المصريين جميعاً..

وقد حمى مصر من الكثير من التداعيات السلبية عقب 30 يونيو 2013، في الوقت الذي اعتبر فيه أن تواصل ذلك الدعم ليس شيئاً جديداً أو مثيراً للاستعجاب، إذ إن ذلك الدعم متوقع انطلاقاً من مواقف الإمارات التاريخية مع مصر.

كما توجه مساعد وزير الخارجية الأسبق السفير حسين هريدي بالشكر والتقدير لدولة الإمارات حكومة وشعباً على موقفها المساند والمؤيد لمصر، معتبراً أن المساعدات المادية السخية التي أعلن عنها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في كلمته بالجلسة الافتتاحية تعبير عن عمق العلاقات المصرية الإماراتية، وتأكيد على دور الإمارات في نهضة مصر ووقوفها على رجلها بعد ما عانته خلال السنوات القليلة الماضية من حالة عدم استقرار سياسي واقتصادي.

وأكد هريدي أن كلمة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، التي أكد فيها وقوف الإمارات دوماً إلى جانب مصر هي وصف لحقيقة واضحة وضوح الشمس وليس مجاملة دبلوماسية.

وأضاف هريدي أن العلاقة بين البلدين تمثل نموذج العلاقات العربية في هذه المرحلة الحرجة من عمر الوطن العربي، حيث التحديات التي تواجه الأمة العربية، في الوقت الذي أشار فيه إلى أن هذه التحالفات ليست موجهة ضد أحد أو كرهاً لأحد وإنما هي وعي بخطورة التهديدات التي تهدد سلامة واستقرار المنطقة برمتها.

طباعة Email