00
إكسبو 2020 دبي اليوم

ليبرمان يتوعد الفلسطينيين عندما يصبح وزيراً للحرب

ت + ت - الحجم الطبيعي

توعد وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، الفلسطينيين «بالرد عليهم» عندما يصبح وزيراً للحرب، فيما وصف عضو الكنيست أحمد الطيبي، ليبرمان بأنه «النسخة الإسرائيلية من داعش».

ورفض ليبرمان التهديدات الفلسطينية بمحاكمته أمام المحكمة الجنائية الدولية، بعدما اقترح قطع رؤوس فلسطينيي الـ 48 غير الموالين لإسرائيل.

وكتب ليبرمان على صفحته على فيس بوك: «رأيت أن السلطة الفلسطينية ستتوجه إلى المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي، بعد أن قلت إنه يجب علينا أن نتحرك بقوة ضد أعدائنا وضد الذين يعملون ضدنا». وأضاف: «سيكون لهم الرد عندما سأكون وزيراً للدفاع» في إشارة إلى منصب وزارة الحرب الذي يتطلع إليه بعد الانتخابات.

ولم ينف الوزير الأقوال التي نسبت إليه، والتي جاء فيها: «الذين هم ضدنا يجب أن نأخذ فأساً ونقطع رؤوسهم، وإلا فلن نعيش هنا». وندد ليبرمان بأقوال الناطق باسم اللائحة العربية المشتركة رجا الزعتري، الذي قارن بين تنظيم داعش الذي يرتكب فظاعات في سوريا والعراق، والحركة الصهيونية. ولوح ليبرمان أنه سيتحرك لسحب الجنسية من الزعتري.

من جهته، رد عضو الكنيست أحمد الطيبي بالقول، إن الوضع الذي يصفه ليبرمان سينجم عنه «نسخة يهودية من تنظيم داعش».

وقال إن القائمة المشتركة، التي تضم المرشحين من فلسطينيي 48 في انتخابات الكنيست المقبلة «سوف تعمل على إزالة الزعماء الفاشيين والعنصريين بالوسائل الديمقراطية». وأضاف: «كلما كنا أقوى.. ضعف الإسرائيليون الدواعش».

طباعة Email