00
إكسبو 2020 دبي اليوم

تقارير «البيان»

القتل الطائفي يلوث نهر دجلة في بغداد بالجثث والدماء

ت + ت - الحجم الطبيعي

تصاعدت في الآونة الأخيرة، وبشكل لافت للنظر، ظاهرة انتشال الجثث مجهولة الهوية من على ضفاف دجلة، في العاصمة بغداد.

وأكدت تقارير أمنية عراقية، ارتفاع وتيرة القتل الطائفي «على الهوية» في بغداد إلى مستويات قياسية، خلال الشهر الجاري بمعدل 15 جثة يومياً، يُلقى أكثر من نصفها في نهر دجلة، ويتم انتشالها من قبل فرق الإنقاذ النهري التابعة للشرطة، أو فرق أهلية خاصة تتقاضى أجوراً من ذوي الضحية، في مقابل انتشال الجثث، التي تستقر عادة على أحد جانبي نهر دجلة أو تحت جسوره الثمانية في بغداد.

ويقول عقيد الشرطة النهرية في بغداد ماجد التميمي، في تصريح للصحافيين، إن «غالبية الضحايا يُقتلون ثم يرمون في النهر»، ويصف طريقة قتلهم بـ«الإعدام».

 مشيراً إلى أن «القَتَلَة وجدوا في دجلة، فرصة مناسبة لإخفاء معالم الجريمة، أو التخلص من الجثة، وعادة لا يُعدم شخص واحد، بل أشخاص عدة، ومعظم الضحايا هم من الشبان، ممن تتراوح أعمارهم بين 18 و40 عاماً، وجميعهم من مكوّن معين، وهو سبب قتلهم».

اتهام الميليشيات

ويضيف التميمي: «تشير أصابع الاتهام إلى المليشيات بطبيعة الحال، لكنهم ينفون ذلك، ونحن بدورنا لا نستطيع أكثر من نقل الضحايا إلى دائرة الطب العدلي ليتسلّمها ذووهم من هناك، فيما لو تعرفوا إليهم».

ونقلت شبكة «عراق برس» عن التميمي «اعتياده» رؤية الجثث يومياً، مشيراً إلى أنه «بتنا نعود إلى تناول الإفطار كأن شيئاً لم يكن، بعد أن كنا في السابق غير قادرين على التفكير لفظاعة الجرائم».

10 آلاف عائلة

وفي سياق متصل، أصدرت منظمة «إخاء» العراقية شبه الرسمية، تقريراً أكدت فيه أن أكثر من عشرة آلاف عائلة بغدادية نزحت إلى خارج العراق وإقليم كردستان، لخشيتها من عمليات الخطف الطائفي.

ويلفت مدير المنظمة أيمن الطويل، إلى أن «الحكومة تحاول التغاضي عن المشكلة لتجنب الاصطدام بالمليشيات، كونها المتورّطة الوحيدة في تلك الجرائم، والتي تُرتكب على خلفيات طائفية، لا إجرامية، بسبب المال أو خلافات عشائرية، أو ثأرية وغيرها»، على حد تعبيره

ويتابع: «يجعل عدد القتلى الهائل جرّاء المعارك اليومية من مسألة العثور على عشر أو 15 جثة في دجلة أو الفرات، أمراً غير مهم بالنسبة إلى الحكومة، لأنها وضعت نفسها أمام تحدٍّ أكبر، وهو مواجهة تنظيم داعش، غير أنه في الواقع ستكون تلك الجثث القشة التي تُقصم ظهر البعير، وعامل تفجير الفتنة الطائفية في العراق بشكل أوسع مما هو عليه الآن».

تحريم أكل الأسماك

وفي هذا الصدد، أصدر عدد من رجال الدين فتاوى تحرّم أكل الأسماك التي تُصطاد من النهر، بعد ثبوت نهشها بعض الجثث.

وحول ذلك، يقول إمام وخطيب جامع الفضلاء في بغداد، الشيخ أحمد عبدالكريم الموصلي، إنه أوصى بـ«تجنّب أكل الأسماك التي يتم صيدها من مجرى نهر دجلة، أثناء مروره ببغداد وديالى وصلاح الدين، بسبب وجود الجثث فيه».

ويضيف، أن «بعض رجال الدين ذهبوا إلى حدّ التحريم المطلق.. مأساة. وقعنا بين مطرقة داعش وسندان المليشيات المتطرفة». كما حذرت وزارة الصحة العراقية، من انتشار أمراض خطرة في بغداد، بسبب الجثث.

وقال الناطق باسم الوزارة أحمد الرديني، إن «أمراضاً جديدة وخطرة بدأت تنتشر في المجتمع العراقي، نتيجة عوامل عدة، ومنها انتشار الجثث».

وصمة عار

يقول عضو تحالف القوى العراقية، طه العبيدي إن «جثث دجلة وصمة عار على جبين الحكومة العراقية، ورئيس الحكومة يعرف القاتل ويعرف من يومئ له بالقتل».

وكشف، أن «بغداد وحدها شهدت انتشال أكثر من 55 جثة خلال أسبوعين فقط، بينهم طلاب جامعات وموظفون وعمال».

ولفت إلى أن «بعض الشخصيات بدأت تعدّ العدة للتوجه إلى مراجع دينية في مدينة النجف، وقيادات سياسية في التحالف الوطني، لوضع حدّ للظاهرة، قبل أن تكون شرارة البداية لعنف كبير، لن ينتهي قبل اصطباغ نهر دجلة كله باللون الأحمر».

طباعة Email