00
إكسبو 2020 دبي اليوم

الأمم المتحدة تطلق خطة الاستجابة الإنسانية لليمن

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت الأمم المتحدة أمس إطلاق خطة الاستجابة الإنسانية المنقّحة لليمن لعام 2015، المتضمنة تقدير الاحتياجات بمبلغ 747.5 مليون دولار، لإيصال المساعدات الإنسانية إلى 8.2 ملايين شخص.

وقال منسّق الشؤون الإنسانية في اليمن يوهانَّس فان دير كلاو، في تصريح صحافي، إن آخر التطورات التي تجري في اليمن، تؤكّد ضرورة استمرار المساعدات الإنسانية، وتوسيع نطاقها لتصل إلى ملايين الضعفاء من اليمنيين.

وفي حين أشار كلاو إلى أهمية إطلاق خطة الاستجابة الإنسانية المنقّحة لليمن، أكد في الوقت ذاته أنه «على الرغم من الاضطرابات والنزاعات السياسية، سيظل المجتمع الإنساني يعمل في اليمن بكامل طاقته التشغيلية، ضمن شراكات قوية مع الشركاء المحليين والمجتمعات المحلية».

وتابع قائلاً: «إن ذلك سيسمح لنا بإيصال المساعدات الإنسانية إلى أرجاء اليمن كافة، ونحن ملتزمون بالبقاء لإيصال المساعدات الإنسانية الطارئة، وتقديم خدمات الحماية للأشخاص ضمن الفئات الضعيفة».

مساعدات إنسانية

ودعا منسّق الشؤون الإنسانية في اليمن المانحين والأطراف المعنية ذات المصلحة إلى دعم هذه الجهود وخطة الاستجابة الإنسانية المنقّحة لليمن خلال العام الحالي.

واستطرد قائلاً: «إن 15.9 مليون شخص، أي 61في المئة من إجمالي سكان اليمن، يحتاجون إلى شكل من أشكال المساعدة الإنسانية في العام الجاري ويشمل هذا الرقم 10.6 ملايين شخص يعانون انعدام الأمن الغذائي، نصفهم يعانون من انعدام الأمن الغذائي الشديد، كما يعاني 13.4 مليون شخص عدم قدرتهم على الحصول على مياه آمنة للشرب، أو مرافق ملائمة للصرف الصحي، ويفتقر 8.4 ملايين شخص إلى إمكانية الوصول إلى خدمات الرعاية الصحية الملائمة».

ومضى قائلاً: «ولتلبية الاحتياجات الأكثر إلحاحاً، يهدف الشركاء الدوليون والوطنيون إلى الوصول إلى 8.2 ملايين شخص في عام 2015م، بمجموعة من الأنشطة المنقذة للأرواح وأنشطة الحماية وبناء القدرات على المرونة لتحمل الأزمات».

وأردف قائلاً: «ولتحقيق هذا الهدف، يسعى الشركاء إلى تمويل أنشطتهم بمبلغ 747.5 مليون دولار أميركي، منها 284.6 مليون دولار (38 في المئة) ستمول البرامج المنقذة للأرواح والحماية الضرورية للغاية».

طباعة Email