00
إكسبو 2020 دبي اليوم

عبدالله الثاني يصل إلى بروكسل اليوم ويخاطب البرلمان الأوروبي الثلاثاء

وزير الخارجية الأردني يزور طهران ويقترح إجراء حوار عربي إيراني

ت + ت - الحجم الطبيعي

التقى نائب رئيس الوزراء الأردني وزير الخارجية ناصر جودة، أمس، الرئيس الإيراني حسن روحاني، ووزير الخارجية محمد جواد ظريف، خلال زيارة إلى طهران هي الأولى لرئيس دبلوماسية المملكة منذ ثمانية أعوام، وأكد جودة أهمية العلاقات مع طهران لعمان، مقترحاً إجراء حوار عربي - إيراني على غرار ما تقوم به الجامعة العربية من حوارات مع مختلف الدول.

يأتي ذلك في وقتٍ يصل العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني بروكسل اليوم ويخاطب البرلمان الأوروبي في ستراسبورغ الثلاثاء.

ووصل جودة إلى طهران الجمعة في زيارة قصيرة تلبية لدعوة من نظيره الإيراني للتحادث حول العلاقات الثنائية وتبادل وجهات النظر حول أهم القضايا الإقليمية والدولية ومحاربة الإرهاب. والتقى أمس الرئيس الإيراني حسن روحاني ووزير الخارجية جواد ظريف، وأكد وزير الخارجية الأردني في تصريح بأن زيارته لإيران في الظروف الراهنة «مهمة جداً».

وخلال لقائه نظيره الايراني محمد جواد ظريف، وصف جودة مشاوراته مع المسؤولين الايرانيين في الظروف الراهنة للمنطقة بأنها مهمة جداً، بحسب وكالة أنباء فارس الايرانية. وقال إن «ايران دولة مهمة في المنطقة ونحن نعتقد بأننا يمكننا تبادل الآراء والأفكار ووجهات النظر معها حول مختلف القضايا ومنها الاقليمية».

واعتبر وزير الخارجية الاردني، أن الارهاب والتطرف يمثلان المشكلة الاساسية في المنطقة. وأضاف أن هذه «المشكلة لا تعرف شيعة أو سنة». كما اعتبر جودة، الحوار حول القضايا الاقليمية من المبادئ الاساسية للسياسة الخارجية لبلاده.

وتابع جودة أن «عدم الاستقرار والعنف والتطرف قد مدت جذورها في منطقتنا منذ أعوام ونحن نعتقد بضرورة عودة الامن والاستقرار السياسي للمنطقة سريعاً، ولهذا السبب فإننا بحاجة إلى الوحدة والتلاحم بين جميع الدول الاسلامية، ومن المهم لنا في هذا السياق اجراء محادثات مع الاخوة الايرانيين والتشاور معهم بشأن القضايا الاقليمية».

ولفت إلى الدور الإقليمي البارز لإيران قائلاً، إنه «من الجيد أن يكون للجامعة العربية حوار عربي - ايراني كحواراتها مع دول أخرى». وهذه أول زيارة لوزير خارجية أردني خلال الأعوام الثمانية الماضية، بينما كان ظريف زار الأردن في العام الماضي خلال جولة إقليمية لعدد من دول المنطقة.

وكان وزير الخارجية الأردني التقى في مطار عمّان قبل مغادرته إلى طهران سفير إيران في الأردن مجتبي فردوسي بور، حيث ناقشا تفاصيل الاجتماع العاشر للجنة المشتركة بين البلدين، والذي سيعقد نهاية مارس الجاري في العاصمة الإيرانية.

زيارة ملكية

إلى ذلك، يبحث عاهل الأردن الملك عبدالله الثاني اليوم في بروكسل ثم في ستراسبورغ الثلاثاء تطورات الأوضاع الإقليمية والحرب على الإرهاب. ويستهل عبدالله الثاني اليوم جولة عمل تشمل العاصمة البلجيكية بروكسل، ويلتقي فيها كبار المسؤولين في بلجيكا وحلف شمال الأطلسي، ثم مدينة ستراسبورغ الفرنسية، حيث يلقي خطاباً في البرلمان الأوروبي.

ويناقش العاهل الأردني مع رئيس وزراء بلجيكا شارل ميشال تطورات الأوضاع الإقليمية والدولية، كما يلتقي الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ. ويلقي في ستراسبورغ الثلاثاء المقبل خطاباً أمام البرلمان الأوروبي يركز على التحديات التي تواجه المنطقة وفي مقدمتها الحرب على الإرهاب وجهود تحقيق السلام وتعزيز الأمن والاستقرار فيها.

كما يعقد سلسلة من اللقاءات مع عدد من المسؤولين في الاتحاد الأوروبي من بينهم رئيس البرلمان مارتن شولتز ورئيس المفوضية جان كلود يونكر وممثلة السياسة الخارجية للاتحاد فيديريكا موغيريني تتناول علاقات الشراكة والتعاون بين الأردن والاتحاد، إضافة إلى تطورات الأوضاع في الشرق الأوسط.

طباعة Email