00
إكسبو 2020 دبي اليوم

الخلافات تؤجل انتخابات «نداء تونس» مُجدداً

ت + ت - الحجم الطبيعي

للمرة الثالثة على التوالي أعلن أمس عن تأجيل انتخاب المكتب السياسي لحركة نداء تونس الذي كان مقرراً اليوم، وذلك إلى أجل غير مسمى، وهو ما يبرز عمق الأزمة التي يعرفها الحزب الحاكم في تونس وغياب التوافق بين قياداته، خصوصاً مع إعلان نائبين برلمانيين عن انسحابهما من الكتلة.

وكان 33 عضواً من المكتب التنفيذي لحركة نداء تونس و25 من كتلتها البرلمانية قدموا منذ أول من أمس ترشحاتهم إلى الهيئة التأسيسية لاختيار 16 عضواً للمكتب السياسي الذي كان من المنتظر تشكيله اليوم، إضافة إلى الهيئة التأسيسية التي تتكون من 14 عضواً.

وقبل الإعلان عن تأجيل الانتخاب، قال عضو كتلة نداء تونس بمجلس نواب الشعب سهيل العلويني إن لجنة التوافقات التي تم تشكيلها للتوصل إلى اختيار ثمانية نواب من الكتلة من بين 25 اسماً مترشحاً لعضوية المكتب السياسي للحركة لم تتوصل إلى حد الآن إلى الحسم في المسألة الموكلة إليها، مرجحاً إمكانية التوجه إلى الانتخابات داخل الكتلة من جهة، وداخل المكتب التنفيذي من جهة أخرى، كما أشار إلى أن الانتخابات كانت الحل الأول المقترح منذ بداية التفكير في تشكيل المكتب السياسي الذي يضم الهيئة التأسيسية إضافة إلى ثمانية نواب من الكتلة وثمانية أعضاء من المكتب التنفيذي.

وبخصوص إمكانية التوسيع في تركيبة المكتب السياسي، قال العلويني إنها إمكانية مطروحة بحيث يرتفع عدد أعضاء المكتب من 30 إلى 45 عضواً، وهو مقترح تباينت بخصوصه الآراء بين من يعتبره حلاً ممكناً للإشكال، وبين من يعبر عن رفضه.

استقالات

وفي إطار تفاقم الأزمة، أعلن النائبان عن حركة نداء تونس وليد الجلاد ومصطفى بن أحمد استقالتهما من كتلة الحركة بمجلس نواب الشعب، وقال الجلاد إن هذا القرار يأتي على خلفية تأجيل انتخاب المكتب السياسي لنداء تونس للمرة الثالثة على التوالي بعد خلاف حول ممثلي الكتلة النيابية في المكتب الجديد، متعهداً بكشف تفاصيل أكثر لاحقاً.

الصيد أمام البرلمان

أعلن رئيس مجلس نواب الشعب (البرلمان) التونسي محمد الناصر عن عقد جلسة استماع لرئيس الحكومة الحبيب الصيد يوم 31 مارس الجاري قبل الشروع في عقد جلسات عامة للمصادقة على مشاريع القوانين التي ستنظر فيها اللجان التشريعية في البرلمان، وأضاف أنّ مختلف اللجان ستنظر ابتداءً من يوم غد الاثنين وعلى امتداد 10 أيام، في مشاريع القوانين المعروضة عليها، على أن يتفرغ النواب من 23 إلى 28 مارس للزيارات الميدانية إلى الجهات.

القبض على إرهابيين

قال مصدر أمني تونسي إن الوحدات الأمنية أوقفت 11 شخصاً يشتبه في انتمائهم لتنظيم إرهابي بمعتمدية الوسلاتية من ولاية القيروان (وسط).

وأضاف المصدر، في تصريح أمس، أن «عملية التوقيف جاءت بعد مداهمة لعدد من المنازل بالمنطقة»، مشيراً إلى أن من بين الموقوفين الذين تم ترحيلهم إلى تونس العاصمة للتحري معهم، طبيباً تم إيقافه وإخلاء سبيله سابقاً. وأشارت المصادر إلى أن الوحدات الأمنية تواصل عملياتها الميدانية والاستباقية بالتعاون مع المؤسسة العسكرية لحماية حدود البلاد ومتابعة بقية العناصر الإرهابية.

طباعة Email