00
إكسبو 2020 دبي اليوم

الجامعة العربية: الخروج من الأزمة يتطلب حلاً سياسياً

الأمم المتحدة تشيد بأجواء حوار ليبيا الإيجابية

المبعوث الأممي يتحدث خلال المؤتمر الصحافي في الرباط - رويترز

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلن ممثل الأمين العام للأمم المتحدة الخاص بليبيا بيرناردينو ليون ان اليوم الاول من المشاورات السياسية بين الاطراف الليبية مر في اجواء ايجابية وبناءة، في وقت عبرت الجامعة العربية عن دعمها للحوار وأكدت أن الخروج من الأزمة الليبية يقوم على الحل السياسي.

وقال ليون في تصريح صحافي بعد انتهاء اليوم الأول من هذه المشاورات التي تعقد في منتجع الصغيرات بضاحية الرباط في المغرب أن هناك إرادة قوية للأطراف الليبية المشاركة في الحوار السياسي الليبي الذي انطلق أول من أمس.

وأوضح أن اللقاء من أجل التوصل إلى تسوية سلمية للأزمة الدائرة في ليبيا وخاصة القضايا المستعجلة المتعلقة بتشكيل حكومة وحدة وطنية والوضع الأمني في البلاد.

وأضاف أن المفاوضين سيعملون في الأيام المقبلة على تعميق النقاش بشأن هذه القضايا الرئيسية التي اعتبرها مدخلاً أساسيا لإخراج ليبيا من الأزمة الصعبة للغاية بالنسبة للبلاد والمنطقة برمتها.

وأضاف ليون، الذي عقد لقاءين منفصلين مع وفدي طرابلس وطبرق كل على حدة، ان الطرفين كانا «مدركين جدا» لأهمية استعجال التوصل إلى اتفاق لاسيما بعد الهجمات الإرهابية الأخيرة التي شهدتها ليبيا والوضعية الاقتصادية الصعبة والجمود السياسي الشامل.

وشدد على أن هذه المشاورات تمثل «فرصة تاريخية» بالنسبة للأطراف الليبية من أجل التوصل إلى حل شامل وطي صفحة هذا النزاع.

دعم عربي

في الأثناء، أكد ممثل الأمين العام للجامعة العربية الخاص بليبيا د. ناصر القدوة أن موقف الجامعة بشأن كيفية الخروج من الأزمة الراهنة في ليبيا يقوم على أن الحل الصحيح هو الحل السياسي وأن الشرعية هي شرعية البرلمان والحكومة، معربا عن اعتقاده بأنه من الأفضل أن يتم التركيز على الحلول السياسية وذهاب الجميع في هذا الاتجاه.

وقال القدوة في تصريحات للصحافيين إن «موقفنا من الإرهاب واضح، وأدنا الجريمة التي ارتكبت من تنظيم داعش الإرهابي ضد المصريين في ليبيا وأيدنا الإجراء المصري الذي قام بعقاب المجموعة الإرهابية المسؤولة عن هذا الحدث ونؤيد أي ترتيب إقليمي أو دولي لمواجهة المجموعات الإرهابية منها داعش وأنصار الشرعية».

وفيما يتعلق بالشأن الليبي أشار القدوة إلى أنه «جرى طرح فكرة أن يكون هناك تواجد دولي قد يكون جوهره عربياً شريطة موافقة مجلس الأمن والتوافق الليبي على ذلك لأننا لا نريد أي قوة تفرض أي شيء على الليبيين».

وعن الحوار الليبي الذي انطلق في المغرب قال القدوة: «نحن ندعم الجهود الدولية وجهود المبعوث الخاص للأمم المتحدة فيما يتعلق بالحوار والحل السياسي والأفكار المطروحة»، معرباً عن أمله في أن يحقق الحوار بعض النجاح في الجولات المقبلة.

قصف مطار

ميدانياً، تعرض محيط مطار معيتيقة الدولي مجددا إلى قصف جوي نفذته طائرة مقاتلة تابعة لطيران الجيش الليبي من دون أن يسفر عن أضرار بشرية.

ونقلت وكالة الأنباء الليبية عن مصادر من لجنة الأزمة بمطار معيتيقة قولها إن هذه الغارة الجوية تعتبر الرابعة خلال الـ24 ساعة الماضية.

في سياق آخر، لقي أحد قيادات قوات ما يسمى «مجلس شورى ثوار بنغازي» طاهر بن صوفيا مصرعه جراء الاشتباكات مع قوات الجيش الليبي بمحور سوق الحوت.

وقال مصدر عسكري ان بن صوفيا قتل جراء الاشتباكات العنيفة مع قوات الجيش الليبي بمحور سوق الحوت بمدينة بنغازي.

تحقيق تونسي

أكد وزير الصحة التونسي سعيد العايدي أنّه لا يمكن في الوقت الحالي تأكيد أو نفي عمليات تهريب أكياس الدمّ الى جماعات مسلحة في ليبيا، غير أنّه أعلن عن فتح تحقيق للتثبت من حقيقة ما يُروج بخصوص انتشار حملات للتبرّع بالدمّ في العاصمة وعدد من ولايات البلاد بهدف جمع كميات من الدم وتهريبها الى الميليشيات الليبية ومنها التابعة لتنظيم داعش.

ونفى العايدي أن يكون قد أكد في تصريحات سابقة عمليات تهريب أكياس الدم، مُشيرا الى ان لجنة التحقيق لم تستكمل بعد عملها، ووعد بنشر نتائج التحقيق للرأي العام فور الانتهاء منه. يأتي ذلك بعد أن كشفت تقارير إعلامية أن جهات محلية تقوم بحملات للتبرع بالدم في بعض مدن وولايات تونس، وتقوم بإرسالها لمقاتلي داعش في ليبيا.

طباعة Email