العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    تونس تلغي رسوم المعابر مع ليبيا

    أعلنت تونس عن قرار حكومي بإلغاء رسوم على مغادرة معابرها الحدودية مع ليبيا، كانت أقرتها الحكومة السابقة في أغسطس الماضي. وقال بيان صدر عن رئاسة الحكومة أن مجلسا وزاريا ضيقا «صادق على إيقاف العمل بالرسوم المفروضة على الوافدين الليبيين».

    وجاء القرار بعد احتجاجات في جنوب البلاد قتل خلالها شخص برصاص الشرطة الشهر الماضي في مدينة الذهيبة الحدودية، اندلعت نتيجة فرض منظومة «فجر ليبيا» المسيطرة على الحدود الليبية مع تونس ضريبة على التونسيين أثناء دخولهم أو مغادرتهم التراب الليبي ضريبة تقدر بـ 60 دينارا (32 دولارا)، كرد على الضريبة التونسية المقدرة بـ 30 دينارا (16 دولارا).

    وقال سكان المناطق التونسية الحدودية ان الضريبة أثرت على نشاطهم التجاري اليومي المتواضع داخل التراب الليبي، حيث يعمل عدد كبير منهم في تهريب بضائع بسيطة مثل البنزين والمواد الغذائية.

    في الأثناء، أدى رئيس الحكومة التونسية الحبيب الصيد وتسعة من وزرائه زيارة الى الجنوب الشرقي للبلاد للاطلاع على أحوال السكان المحليين والأوضاع الأمنية ولرصد حاجيات ولايتي تطاوين ومدنين وإعداد خطة تنموية متكاملة تكون قادرة على نزع فتيل الغضب الشعبي، وضمان الاستقرار في المناطق الحدودية المتصلة مباشرة بطبيعة الوضع الليبي المتأزم.

    وانعقد مجلس وزاري بمقر ولاية تطاوين في ختام الزيارة التي قام بها الصيد والوفد الوزاري له إلى الولاية، ووقع خلال هذا المجلس الإعلان عن جملة من المشاريع والقرارات لفائدة الجهة أهمها بعث صندوق للاستثمار وإحداث دائرة بلدية ثانية بمدينة تطاوين، والتسريع في إحداث منطقة صناعية وقطب تكنولوجي، كما تمّ التطرق إلى المشاريع المعطلة في الجهة إلى جانب تعبيد الطرق ودعم البنية التحتية وتلافي النقائص في الخدمات المسداة للسكان في مجالات الماء والكهرباء والصحة. الى ذلك، بدأ الآلاف من المدرسين أمس إضرابا عن العمل وقاطعوا الامتحانات مطالبين برفع الأجور في تحد آخر للحكومة، التي تسعى لخفض الإنفاق وتقليص العجز في الموازنة مثلما يطالب المقرضون الدوليون.

    طباعة Email