العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    كلمة صباح الأحمد جاءت بعد تفشي ظاهرة التطاول

    إساءات مغردين كويتيين للدول العربية ملفٌ فتحه «أمن الدولة» ولن يغلق

    لم يأت الحديث الذي ادلى به أمير الكويت الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح مساء الأحد وأكد فيه عدم السماح لأي كان المساس بالعلاقات الطيبة التي تربطها بالدول العربية الشقيقة والدول الصديقة من فراغ، بل جاء بعد تطاول ملحوظ من قبل عدد من المغردين في الكويت طال أغلب الدول العربية ورموزها، وتسبب هؤلاء في توتر العلاقات بين الكويت وبعض الدول. الأمير أعطى توجيهاته الواضحة للحكومة، في كلمته بمناسبة احتفال الكويت بعيد التحرير وعيد الاستقلال، باتخاذ الاجراءات القانونية العاجلة بحق كل من يسعى للإساءة لهذه العلاقات أو التعرض لها بأي صورة كانت.

    وبحسب المعلومات فان جهاز أمن الدولة في الكويت فتح ملف الاساءات للدول الشقيقة والصديقة خاصة على موقع تويتر ولن يغلقه من اجل معالجة هذا الملف معالجة جذرية، بعد أن أصبح ككرة الثلج، وأنّ الجهاز سيتخذ كل الاجراءات القانونية تجاه كل من تطاول على رمز عربي سواء كان بشكل صريح أو بطريق الهمز واللمز.

    عضو مجلس الأمة (البرلمان) عبدالحميد دشتي بلا حصانة في القضية المرفوعة ضده من قبل وزارة الخارجية بتهمة الاساءة لمملكة البحرين، وينتظر ان تقول المحكمة كلمتها بعد ان قرر المجلس رفع الحصانة عنه نتيجة تطاوله على البحرين ورموزها، وكذلك الحال بالنسبة للنائب السابق مبارك الدويلة الذي ينتظر مصيره في القضية المرفوعة من وزارة الخارجية نتيجة تطاوله على دولة الإمارات وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبوظبي. وبحسب المصادر لم تفلح محاولاته في التنصل من كلامه ومحاولات تبريره والضغوط التي مورست من تنازل الحكومة الكويتية عن القضية.

    إساءة للسعودية

    وبتاريخ 17 فبراير، قضت محكمة الاستئناف الكويتية بحبس المتهم صالح السعيد ست سنوات مع الشغل والنفاذ في القضية المرفوعة ضده من وزارة الخارجية الكويتية، على خلفية نشره تغريدات على حسابه في »تويتر« تتضمن الاساءة إلى المملكة العربية السعودية.

    ولم تردع سنوات السجن الثلاث التي صدرت بحق المغرد والصحافي حامد بويابس بعد إدانته بالإساءة إلى أبناء القبائل في الكويت وإلى المملكة العربية السعودية، بل تجرأ على التطاول على سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي أثناء زيارته للكويت، ما دفع جهاز أمن الدولة هناك من إلقاء القبض عليه. وبحسب مصادر مطلعة فإنّ بويابس يواجه حكماً بالحبس ست سنوات مع الشغل والنفاذ لإساءته للإمارات والسعودية.

    إساءة للسيسي

    الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي له نصيب كبير من الاساءات التي تصدر عن مغردين بينهم أعضاء مجلس أمة سابقين بين الحين والآخر، وعلمت »البيان« ان جهاز أمن الدولة بصدد تقديم دفعة جديدة إلى النيابة بتهمة الإساءة إلى السيسي، بعد الدفعة الاولى التي شملت النائب السابق صالح الملا، الذي تطاول على السيسي أثناء زيارته الأخيرة إلى الكويت.

    السلطات في دولة الكويت تعي خطورة مثل هذه الاساءات التي تصدر عن أناس غير مسؤولين في العلاقات المتميزة والوطيدة بينها وبين الدول العربية رغم علم هذه الدول بأن هذه الاصوات فردية لا تمثل بأي حال إلا نفسها، لذا قررت مواجهتها بحزم وبيد من حديد، بعد أن لاحظت تزايدها.

     

    البراك سلّم نفسه ومصيره رهن محكمة التمييز

    سلم النائب الكويتي السابق المعارض مسلم البراك نفسه أول من أمس الى جهاز أمن الدولة، وذلك تنفيذا للحكم الصادر بحقه بالحبس سنتين مع الشغل والنفاذ، بتهمة المساس بالذات الاميرية في الكويت، على خلفية خطابه المعروف باسم »كفى عبثا«. مصير البراك أصبح رهين محكمة التمييز، وهي آخر درجات التقاضي، بعد ان ايدت محكمة الاستئناف حبسه عامين، فقرار محكمة التمييز بحسب المحامين هنا بالكويت اما يكون بتأييد الحكم أو برفضه.

    وفي تصريح لـ»البيان« قال محاميه ثامر الجدعي ان تقديم الطعن أمام التمييز في قضية مسلم البراك خلال يومين لمزيد من الدراسة وتوحيدا للدفاع. وكشف الجدعي عن ان موكله مسلم البراك وضع في عنبر امن الدولة مع اربعين سجينا اخر، ويخضع الان للفحوصات الطبية، ويفترض وضعه بالسجن العمومي.

    واحتشد انصار مسلم البراك فور صدور الحكم بحبسه عامين الاحد الماضي، في ديوانه تأييدا له، ورغم ترحيبه بإلقاء القبض عليه فور صدور الحكم الذي استقبله بالقول »ان مع العسر يسرا«، الا انه لم يسلم نفسه الا بعد انتهاء عطلة الاعياد الوطنية في الكويت. وكان عدد كبير من مؤيدي البراك قد سلموه للداخلية الكويتية من ديوانيته محمولاً على الاكتاف أول من أمس الاحد، مؤكدين عدم تخليهم عنه، وعلق البراك بالقول »رغم مخالفة كتاب القاء القبض علي لصحيح القانون، الا انني سأسلم نفسي درءاً للفتنة«. واضاف البراك: »أدعوكم وأنا ذاهب للسجن الآن تمسكوا بـ»السلمية«.. ولا تحزنوا فحزنكم هو نقطة ضعفي«.

     

    قمة كويتية كورية جنوبية تثمر 3 اتفاقات

    بحث أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح، مع رئيسة كوريا الجنوبية بارك كون هيه، التي تزور الكويت حالياً، ضمن جولة خليجية واسعة، العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها في مختلف المجالات، وكانت حصيلة اليوم الأول، توقيع ثلاث اتفاقات.

    وأكد نائب وزير شؤون الديوان الأميري، الشيخ علي جراح الصباح، أن المباحثات الكويتية الكورية الجنوبية تناولت تنمية العلاقات وتوسيع أطر التعاون بين البلدين، بما يخدم مصالحهما المشتركة، فضلاً عن القضايا ذات الاهتمام المشترك.

    وعقدت رئيسة جمهورية كوريا، محادثات مستقلة مع رئيس مجلس الأمة (البرلمان) مرزوق الغانم، ورئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك الصباح.. في حين شهدت كون هيه، بحضور الشيخ صباح، التوقيع على حزمة اتفاقيات في القاعات الدبلوماسية والصحية والنقل.

     

    مشروع قانون انتخابي جديد أمام مجلس الأمة

    تقدم عضو مجلس الأمة الكويتي (البرلمان) النائب سعدون حماد باقتراح بقانون لتعديل نظام الدوائر الانتخابية من خمس دوائر الى عشر دوائر، على أن يكون للناخب حق الإدلاء لمرشحين، واحد من الدائرة التي يتبعها وثانٍ من أي دائرة أخرى، ويعتبر باطلاً من يدلي بغير ذلك.

    وقال حماد لـ»البيان« ان الهدف من تقديم هذا الاقتراح بقانون الذي بموجبه تقسم الكويت الى عشر دوائر (خمسة مقاعد لكل دائرة)، هو تحقيق العدالة الغائبة في تقسيم الدوائر الانتخابية، وتوفير حرية الاختيار للناخب لاختيار مرشح اخر في اي دائرة غير المسجل بها، وهو ما من شأنه القضاء على الطائفية والقبلية في الاختيار. وتمنى حماد أن تقوم لجنة الداخلية والدفاع التي تم احالة القانون لها بإنجازه في أسرع وقت. الكويت - الوكالات

    طباعة Email