العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    مشاورات لإنشاء «اتحاد الوطنية العراقية»

     كشفت مصادر سياسية عراقية أمس عن سعي أطراف عدة إلى إعادة رسم الخريطة السياسية داخل مجلس النواب من خلال تشكيل جديد أطلق عليه تسمية «اتحاد الوطنية العراقية».

    وأفادت مصادر إعلامية أمس بأن «عدة كتل سياسية تنخرط في مباحثات التشكيل الجديد أهمها الأحرار بزعامة مقتدى الصدر، وكتلة المواطن بزعامة عمار الحكيم، وائتلاف الوطنية بزعامة إياد علاوي، واتحاد القوى بزعامة أسامة النجيفي».

    وأوضحت أن هذه الكتل الأربع «تسعى جاهدة لأن يرى التحالف الجديد النور داخل مجلس النواب، بأسرع وقت ممكن». ولفتت إلى أن «المباحثات الرامية لتشكيل التكتل الجديد وصلت إلى مراحل متقدمة، والهدف إعادة رسم آليات التصويت داخل مجلس النواب العراقي على أسس وطنية عابرة للطائفية والحزبية».

    وأثار إعلان الكتل الأربع النية بتشكيل «اتحاد الوطنية» حفيظة أجنحة عدة داخل ائتلاف دولة القانون، الذي يتزعمه نائب الرئيس نوري المالكي، إذ طالب زعيم منظمة بدر هادي العامري كلا من الصدر والحكيم بـ«حسم أمريهما» من «التحالف الوطني» المسمى مجازا بـ«البيت الشيعي»، وخيرهما ما بين «البقاء في حاضنة الائتلاف، أو الخروج منه، لأنهما قد تسببا بشق وحدة الصف الشيعي بقرار الانضمام للاتحاد الجديد».

    ولم يتضح بعد ما إذا كان الاتحاد الجديد سيعتمد ككتلة سياسية جديدة تعمل على خوض الانتخابات المقبلة، أو أنها ستبقى في إطار التنسيق داخل المجلس وهي في تشكيلاتها السياسية الحالية.

    تحالف ونواة

    بدوره، أكد القيادي في كتلة الاحرار ضياء الاسدي أن «الجبهة الوطنية بين الكتلة وائتلاف الوطنية جاءت تجسيداً للميثاق السياسي الذي دعا إليه زعيم التيار الصدري»، مبيناً أن كتلة الاحرار «ستكمل المشوار مع بقية الكتل السياسية».

    وقال الاسدي في تصريح صحافي إن «ما حصل بين الاحرار والوطنية، هو اتفاق على تشكيل جبهة وطنية داخل مجلس النواب من شأنها توحيد المواقف في القضايا التي تتعلق بمصالح العراق العليا»، مبينا ان «هذه الجبهة هي عبارة عن مجموعة شخصيات ليس بالضرورة ان يكون كل اشخاص الوطنية او الاحرار، وانما هي مجموعة من الشخصيات التي تخرج من اطار الطائفية والحزبية والقومية وتتفق على الاطر الوطنية، وهذا ما تم مع علاوي بالاتفاق».

    واضاف: «نعتقد ان جميع الكتل السياسية قريبة لنا، وهذا ما سمعناه من الكتل الاخرى»، متابعاً ان «التحالف الوطني جزء من هذه الجبهة، لأنه يدافع عن مصالح العراقيين». ويرى مراقبون ان التحالف الجديد سيجلب قوى سياسية اخرى للانخراط في تشكيله، لاسيما انه عابر للطائفية والعرقية التي عطلت العراق ووضعته اسيراً لقواعدها التي اضرت به وبمستقبله.

    إلى البرلمان

    أكد النائب عن اتحاد القوى العراقية بدر الفحل أن قيادات اتحاد القوى وائتلاف الوطنية اجتمعت أمس لمناقشة قرار عودة النواب الى جلسات مجلس النواب.

    وقال الفحل إن «قيادات اتحاد القوى وائتلاف الوطنية الذي سيمثلهم محمود المشهداني اجتمعت في منزل رئيس البرلمان سليم الجبوري».

    وأضاف أن الاجتماع «أتى لمناقشة قرار عودة نواب اتحاد القوى وائتلاف الوطنية الى جلسات مجلس النواب»، مشيرا الى ان «رئيس الوزراء حيدر العبادي من المؤمل أن يحضر جلسة مجلس النواب الاثنين لتوضيح تطبيق وثيقة الاتفاق السياسي والوضع الامني في البلاد».

    طباعة Email