00
إكسبو 2020 دبي اليوم

3

ت + ت - الحجم الطبيعي

طردت سوريا ثلاثة من عمال الإغاثة التابعين للأمم المتحدة من دون تفسير، وهم اثنان من الموظفين الأساسيين العاملين في العمليات الإنسانية ومسؤول بارز يعمل مع صندوق الأمم المتحدة للطفولة.

وقال الناطق باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك إن «الحكومة السورية لم تقدم أي سبب رسمي لمطالبة الموظفين، الذين كانوا يعملون حول مدينة حلب، بمغادرة البلاد». وقال دوجاريك إن «طرد عمال الإغاثة، الذين كانوا يقدمون مساعدات محايدة وغير متحيزة، يشكل مصدر قلق شديدا للأمم المتحدة».

 وأضاف: «قد يكون لهذا تأثير كبير على عمليات المساعدات الحيوية من حيث قدرتنا على تنفيذ العمليات على المستوى المحلي وأيضا على المفاوضات بشأن المرور الآمن من أجل تسليم المساعدات». ومع ذلك، قال مصدر مقرب من النظام السوري إن اثنين من العاملين في العمليات الإنسانية «أجريا اتصالات مع بعض قنوات المعارضة»، من دون إعطاء المزيد من التفاصيل.

طباعة Email