إدانات عربية وإقليمية ودولية واسعة لهجمات سيناء الإجرامية

الإمارات تطالب العالم بالوقوف مع مصر ضد الإرهاب

الأمن المصري يتفحص موقع الهجوم الإجرامي في سيناء - اي.بي.ايه

دعت دولة الإمارات العربية المتحدة المجتمع الدولي، أمس، إلى الوقوف لجانب مصر لمواجهة التطرف والإرهاب غداة الهجوم الدموي المجرم الذي تعرضت إليه مقرات أمنية وعسكرية وإعلامية في شمال سيناء، وأدت إلى سقوط 29 شهيداً، في حين انهمر سيل الإدانات العربية والإقليمية والدولية للتفجيرات.

وأدانت دولة الإمارات العربية المتحدة، أمس، بشدة الهجمات الإرهابية التي استهدفت مقرات أمنية وعسكرية وإعلامية في شمال سيناء. وقال معالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية إنّ «دولة الإمارات تعرب عن استنكارها الشديد لهذه الأعمال الإجرامية وتجدّد رفضها المبدئي والدائم لكافة أشكال العنف والإرهاب الذي يستهدف مصر..

وتؤكد دعمها القوي لجمهورية مصر العربية الشقيقة ووقوفها الثابت إلى جانب الحكومة والشعب المصري في مواجهة هذه الجرائم الخطيرة». وأضاف أنّ «الأعمال الإرهابية الجبانة لن تنال من عزيمة الشعب المصري والقيادة المصرية في مواصلة التصدي بكل حسم للإرهاب»، داعيا المجتمع الدولي إلى «الوقوف إلى جانب مصر لمواجهة هذا التطرف والإرهاب الذي لا وطن ولا دين له ولا أخلاق».

وأكّد أنّ «هذا الحادث الإرهابي الإجرامي يتنافى تماماً مع كل المبادئ والقيم الإنسانية والدينية»، معرباً عن تعازي دولة الإمارات الحارة لعائلات الشهداء ولحكومة وشعب مصر وتمنياتها بالشفاء العاجل للجرحى والمصابين.

العربي والزياني

كما شجب الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي العمل الإرهابي في مدينة العريش شمال سيناء. وأكّد في بيان أصدرته الجامعة أنّ «جامعة الدول العربية تقف بقوة مع مصر في حربها ضد الإرهاب». وناشد «جميع الجهات المعنية والمجتمع الدولي دعم مصر في مواجهة الإرهاب والقضاء على هذه الآفة الخطيرة التي تجتاح المنطقة والعالم».

بدوره، أدان الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبداللطيف الزياني الهجمات، وقال إن دول مجلس التعاون تدين هذه الجرائم الإرهابية الشنيعة التي تجرد منفذوها من كافة القيم والمبادئ الإنسانية والإسلامية، وتؤكد دعمها لأمن واستقرار مصر ومساندتها لجهودها في مكافحة الإرهاب. وأعرب عن تعازيه لذوي الضحايا وللحكومة المصرية، متمنيا للجرحى الشفاء العاجل.

دول عربية

عربياً، أدانت البحرين بشدة الهجمات، مؤكّدة أنّ «هذا الحادث الإرهابي الإجرامي يتنافى تماماً مع كل المبادئ والقيم الإنسانية كما يتعارض مع الدين الإسلامي الحنيف وقيمه وتعاليمه السمحة ومع الشرائع السماوية التي تكفل جميعها حفظ النفس وسلامتها».

كما أعرب مصدر مسؤول في وزارة الخارجية الكويتية عن إدانة واستنكار الكويت الشديدين لحوادث التفجير الإرهابية التي وقعت في منطقه شمال سيناء. ونقلت وكالة أنباء كونا الرسمية أنّ «هذه الأعمال الإرهابية تؤكد أهمية الجهود التي يبذلها المجتمع الدولي لاجتثاث الإرهاب وتخليص العالم من شروره».

بدوره، أدان الأردن وبشدة تفجيرات شمال سيناء، إذ أكدت الحكومة في بيان أنّ «الأردن يؤكد وقوفه إلى جانب مصر الشقيقة في كل الظروف والأحوال، لا سيما في مواجهة الإرهاب الذي يستهدف المساس بأمنها واستقرارها وسلامة جيشها ومواطنيها».

مواقف دولية

دولياً، شجبت الولايات المتحدة الهجمات. واكدت الناطقة باسم وزارة الخارجية الأميركية جنيفر بساكي في بيان «استمرار واشنطن وبلا هوادة في دعم جهود القاهرة لمكافحة التهديد الإرهابي، وذلك في إطار الالتزام المستمر إزاء الشراكة الاستراتيجية بين البلدين». في حين أدانت الحكومة الألمانية سلسلة الهجمات الإرهابية الدموية.

البرلمان العربي

أدان رئيس البرلمان العربي أحمد بن محمد الجروان بشدة الاعتداءات الإرهابية في سيناء. وأكّد الجروان أنّ «تلك الأعمال الإرهابية الجبانة لن تنال من عزيمة الشعب المصري والقيادة المصرية في مواصلة التصدّي وبكل حسم للإرهاب الجبان، والمضي قدماً في تنفيذ الاستحقاق الثالث لمسيرتهم من أجل تحقيق الديمقراطية الكاملة بانتخاب برلمان حر يعبر عن إرادة الشعب المصري العظيم».

تابع التفاصيل

تعليقات

تعليقات