العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    مبيكي يجري لقاءات مكثفة مع الأطراف السياسية لدفع الحوار

    الأمم المتحدة: 7 ملايين سوداني يحتاجون مساعدات

     

    كشفت الأمم المتحدة أن عدد المحتاجين للعون الإنساني بالسودان ارتفع إلى 7 ملايين شخص هـذه السنة، بزيادة 56% عن العام الماضي، نتيجة النزوح الداخلي الذي شهده إقليم دارفور المضطرب، وكوارث السيول التي ضربت المنطقة.

    وقال منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية علي الزعتري إن الوضع في السودان سيئ وإن7 ملايين سوداني بحاجة للمساعدات الإنسانية، مجدداً الدعوة للشركاء والمانحين بتقديم العون العاجل لتجاوز الأزمة الإنسانية، سيما بمناطق النزاع في جنوب كردفان والنيل الأزرق وجنوب كردفان.

    تحذـيرات

    وحذر الزعتري في مؤتمر صحافي عقده بالخرطوم أمس بمناسبة اليوم العالمي للعمل الإنساني من زيادة معدلات سوء التغذية بالبلاد.

    وقال إن الملايين يعانون من الحاجة للمأوى والمأكل والخدمات الطبية والصحية والتعليمية ومقومات الحياة الكريمة، وأشار إلى أنهم لديهم خطة للعام 2014، غير أن الاحتياجات في حالة زيادة مستمرة ما يتطلب، حسب قوله، عوناً مالياً عاجلاً سيّما بعد كوارث السيول والفيضانات.

    وحول الأوضاع بدارفور، أوضح الزعتري أنه «رغم المجهودات التي تبذل إلا أن الأوضاع في دارفور لازالت غير سليمة، حسب وصفه، حيث إن العام الحالي شهد أكبر حالة نزوح داخلي، إلى جانب ارتفاع وتيرة الاقتتال القبلي والتغول الإجرامي بالإقليم»، ووصف الزعتري الحياة في معسكرات النازحين بـ«المزرية».

    وكشفت الأمم المتحدة عن مشاكل وتعقيدات تواجه عملها الإنساني بالمناطق التي يسيطر عليها متمردو الحركة الشعبية بجنوب كردفان، ونوهت إلى أن المدنيين بتلك المناطق يعيشون أوضاعاً إنسانية في غاية الصعوبة، مشيرة إلى أنهاتلقت ردوداً إيجابية، غير أن تلك الردود غالباً ما تقيد بالشأن السياسي.

    قلق

    وأبدى ممثل منظمة الصحة العالمية في السودان أنشو برنج قلقه من عمليات القصف التي طالت المستشفيات بمناطق الحرب في جنوب كردفان، مشيراً إلى عدم وصول العلاج للكثير من المحتاجين في السودان، سيما مناطق الحرب، ولفت إلى أن هناك ضغوطاً كثيفة يواجهها القطاع الصحي في السودان، حيث إن 14% من سكان البلاد لا تتوافر لهم المراكز الصحية.

    لقاءات لدفع الحوار

    لتقى رئيس الآلية الإفريقية رفيعة المستوى ثامبو امبيكي أمس بالأمين العام لحزب المؤتمر الشعبي حسن الترابي، ورئيس حركة الإصلاح الآن غازي صلاح الدين؛ كما التقى بقادة حزب الأمة القومي من أجل دفع عملية الحوار الوطني.

    وقال امبيكي: إنه سيلتقي بكل القوى السياسية السودانية من أجل إجراء مشاورات حول مشروع الحوار الوطني وإحلال السلام والأمن بالسودان، مضيفاً خلال لقائه بالترابي أمس؛ أن «مخرجات لقاءاته مع رموز الأحزاب السودانية سيفصح عنها في مؤتمر صحافي».

    وقال نائب رئيس حزب الأمة اللواء فضل الله برمة ناصر إنهم قدموا لأمبيكي رؤية حزبهم بخصوص الحوار الوطني، مؤكداً ضرورة أن يكون الحوار الوطني شاملاً وحقيقياً وجاداً، حتى يقود البلاد إلى حل يجد القبول من الجميع.

    طباعة Email