إغلاق محطة إذاعية في الصومال ومقتل 14 متشدداً

جنود صوماليون يمشطون منطقة واداجير أ.ف.ب

ت + ت - الحجم الطبيعي

قتل 14 شخصاً على الأقل في اشتباكات عنيفة عندما دخلت قوات حفظ سلام تابعة للاتحاد الإفريقي ضاحية في مقديشو لشن هجوم على ميليشيات مسلحة فيما أغلقت قوات الأمن إذاعة «شابيل» بسبب ما وصفته السلطات تغطية سلبية للمعارك.

وقال عبد الله فرح وهو ضابط كبير في الشرطة الصومالية: «قتل 14 شخصاً على الأقل معظمهم من الميليشيات في الاشتباكات».

معارك عنيفة

وجرت المعارك بين القوات الحكومية الصومالية وميليشيا مسؤول محلي كانت تسعى إلى نزع أسلحتها.

وأفاد شهود أن المواجهات بدأت عندما شنت القوات الصومالية وقوات الاتحاد الإفريقي هجوماً على منزل الزعيم السابق لدائرة واداجير في مقديشو أحمد داعي.

عمليات أمنية

وقال المسؤول في القوات الصومالية محمد يوسف إن «القوات الحكومية والوحدات الإفريقية قامتا بعمليات أمنية في مقديشو تصدى لها عناصر الميليشيا في دائرة واداجير». وأكد أن القوات المسلحة «أحكمت سيطرتها» على الوضع. وفي وقت لاحق، أعلن احد منتجي إذاعة «شابيل» المدعو محمد بشير أن قوات الأمن الصومالية أغلقت هذه المحطة واعتقلت 20 من موظفيها. وقال مسؤول في قوات الأمن الصومالية إن إغلاق الإذاعة جاء بعد تغطية سلبية حيال عملية لقوات الأمن على زعيم ميليشيا.

طباعة Email